حقيقة قاتلة

توجه إلى الباب لكي يتلقى الجواب الشافي…

ظل ينتظر وينتظر وينتظر…

جاء الرجل…

سأله: ألديك الجواب الشافي؟…

رد عليه: للأسف…

لا يوجد لديك فرصة…

في الحياة…

لم يستحمل الجواب…

سقط مغشياً عليه…

فارق الحياة…

جثة هامدة…

أهي الحقيقة؟…

أم أنها كذبة كان يعتقد فيها؟…

الحقيقة أنه غاب عن هذه الحياة…

للأبد…

حادث في العليا وفي الهوليداي إن!!!!!!

kingdomtower.jpg

طبعاً الليلة كانت آخر ليلة لي في الرياض…

لكن الله قدر علي أسوي حادث وأنا رايح أتعشى في الهوليداي إن-العليا…

واللي قاهرني إن الحادث صار قدام برج المملكة اللي أكرهه مثل كرهي لبوش…

الحمد لله إن الحادث أخذ الوجهية لسيارتي وأنا كنت الغلطان والسيارة اللي صدمت فيها ما صار لها شيء…

طالع من إشارة شارع العروبة وماشي في شارع العليا وفجأة وقفت السيارات اللي قدامي…

وضربت بريك بس صار اللي صار والحمد لله إننا كنا رابطين أحزمة الأمان أنا وأم سعد…

طبعاً جالي صدمة عصبية لأن الموضوع كان فجأة وخفت على أم سعد اللي كانت أعصابها باردة :mrgreen:

قابلت الرجل اللي صدمته وكان ملازم في الجيش ووالله إنه كان رجل بمعنى الكلمة وهو من عائلة البشري من قحطان…

والله والنعم فيه وفي أهله وقبيلته…

المهم إننا إنتظرنا المرور ولا جاء إلا بعد ساعة هذا وإحنا مسوين حادث عند برج المملكة اللي عليه حراسة مشددة 😕

يقولي شرطي مرور خاص بالبرج فقط إن الوضع عادة يقعد ساعتين أو ثلاث أو أربع…

لكن إحنا في نعمة إذا جاء بعد ساعة…

جانا العريف/ داحش شريفي وما قصر على طول كتب ورقة لي وقلي روح مرور الشمال علشان آخذ ورقة إصلاح…

طبعاً إنا كنت رايح أتعشى وقلت لأم سعد خلينا نتعشى وبعدين يصير خير…

رحنا للهوليداي إن ودخلنا وجلسنا نتعشى…

وأنا قاعد أخذ العشاء من البوفيه وقفت وراء واحد طويل ما شاء الله عليه وما دريت إلا ويصفق الصحن المحمل بما لذ وطاب ويطيحه على الأرض ومر على ثوبي قبل ما يوصل الأرض…

طبعاً كلنا وقفنا نطالع في الصحن المكسور والأكل منثر على الأرض والعبرة بغت تخوني 😥

الحمد لله ما أحد أصيب في هذا الحادث العرضي :mrgreen:

طلع الأخ من منتخب الشباب البحريني للتايكوندو المشارك في بطولة الخليج للشباب وزين ما كفخني :mrgreen:

طبعاً أنا سويت بحث في قوقل وحصلت على معلومات عن الرجل لأني عرفت اسمه منه بعد ما جاء لي وقدم إعتذاره مرتين والله إن أهل البحرين طيبين وأنا أقوله هالكلام بس حسيت الرجال إنه ما نسى اللي سواه رغم إنه شيء عادي وممكن أي واحد يصير له هالشيء…

اسمه حمد أحمد صالح بودلامة من مدرسة البحرين للتايكوندو…

بس اللي فاجأني بصراحة تصرف مدربهم توفيق نويصر اللي لما شافنا مشدوهين ووناظر للصحن على طول قام يصارخ “ما صار شيء عادي… ولا كأنه شيء صار”… قلت له عادي ما في مشكلة… والوسخ اللي في الثوب راح أغسله… قام يقول “عادي لا تفكر… كمل أكلك ولا كأنه شيء صار”…

وهذه صورته:

tawfeeq.jpg

الحقيقة كلامه شدني جداً ولما رحت أغسل فكرت فيه وحسيت إنه معاه حق…

في كثير من المواقف اللي تحصل لي إني أقعد أفكر فيها وليش وما ليش…

ولو كنت آخذ من هذا المبدأ اللي كان يحاول يعلمني إياه في لحظة كانت الأمور أحسن بكثير…

الكابتن/ توفيق النويصر مدرب منتخب البحرين للشباب حاصل على دان 7 في التايكوندو ومن أبطال آسيا…

صراحة راحت من نفسيتي كل الأمور السيئة اللي حصلت لي اليوم بعد الموقف هذا…

وموفقين شباب البحرين بإذن الله…

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

الحمد لله خلصنا العمرة ونرجو من الله أن يتقبل منا…

الحقيقة رحنا أمس متأخرين علشان الغداء كان المغرب :mrgreen:

وبعدين قررت إننا نأخذ عمرة في الليل بعد الساعة 1…

بس اللي صار فوق طاقتنا…

وصلنا الساعة 3 فجراً تقريباً للحرم…

وإلا نشوف الزحمة تقول في رمضان :mrgreen:

لا إله إلا الله… يا كثرهم 😕

المهم مترت مكة رايح جاي أدور على موقف بس ما حصلت…

قررنا نبات ونصحى الظهر ونأخذ عمرة…

جلسنا نمر على الفنادق والشقق المفروشة…

إما نحصل فندق كامل محجوز للإيرانين…

وإلا الحجز كامل…

وإلا ما في مواقف…

وأخيراً حصلنا واحد في العزيزية 😐

وعلى طول هاتك يا نوم :mrgreen:

طبعاً صحينا وأفطرنا حدود الساعة 2 ظهراً :mrgreen:

وعلى طول أول سيارة إلى الحرم…

دخلنا مع باب الملك عبدالعزيز وأول ما وصلنا الصحن إلا وطلع في وجهنا مطوف :mrgreen:

قال تبون مطوف؟؟

قلت إيه قدام :mrgreen:

وطفنا وخلصنا وصلينا ركعتين…

وبعدها رحنا للسعي على طول…

اللي قاهرني إن الحريم كثار وأنا أودي عيوني فوق وتحت علشان ما أكسب ذنوب فوق اللي عندي 😥

طبعاً زوجتي الله يخليها لي ما تبي تقول غض نظرك بس أنا ما كنت بالفعل أقدر أوخر عيوني عن وحده إلا والثانية تقول الزود عندي :mrgreen:

طبعاً حتى لو نزلت عيوني عن وجيههم ألقى عيني تروح على المخصر على طول 👿

والله بعظهن فيها جمال غير طبيعي ومع ذلك لابسه مخصر والمكياج يقول أنا هنا ومع ذلك كأنهن جايين يفتنون في العبد لله المسكين :mrgreen:

ما أقدر أقول شيء أكثر من كذا…

لأن لو قلت أكثر من كذا يمكن ما أحصل حسنات لي من ها العمرة :mrgreen:

أجمل الإيرانيات وأجمل الشاميات وأجمل السعوديات الحجازيات كانوا لي بالمرصاد :mrgreen:

الظاهر ماخذينها مقاولة مع إبليس والعياذ بالله منه :mrgreen:

بعدين قلت أبا أروح يم الرياض…

بس أرجولي صارت منفخة لدرجة إني ما قدرت ألبس النعال وأنا حاطهم بكيس نايلون :mrgreen:

وقلت لحبيبتي خلينا نبات في الطائف ليلة كمان وبكرة نمشي إلى الرياض…

ورجعنا لشقتنا الأولية في الطائف…

وأول ما شافني موظف الاستقبال قالي إنت لسا هنا؟؟

قلت له كل ما نحاول نمشي من الطائف نشتاق لكم ونرجع من حبنا لكم :mrgreen:

ونزلت حبيبتي وقلت خلني أروح مقهى إنترنت علشان أرد على الحبايب…

وتفاجأت بخبر عودة عميد التدوين السعودي أبو خطاب من الإيميل 😯

طبعاً أنا ما قد حسيت بفرح زي هذا الفرح إلا بعودة ماشي صح للتدوين وزواجي طبعاً :mrgreen:

قاعد اليوم أقول لحبيبتي ما توفين إننا صايرين حفلة للمقالب؟؟ :mrgreen:

لأن مقالب كثيرة جداً واجهتنا من يوم تزوجنا :mrgreen:

بس مقالب حلوة والله 🙂

يعني تعطينا فرص كثيرة للضحك والتنكيت على بعض وتخليني أنكت على نفسي بعد :mrgreen:

غداً بمشيئة الله راح نمشي إلى الرياض…

راح نبات ليلتين لمقابلة الأصدقاء وزملاء العمل السابقين إن شاء الله…

ودي أقابل مدوني الرياض كلهم…

بس ما في أحد إتصل علي إلا رائد السعيد (كبير العذال :mrgreen: )…

الرياض فيها تعرفت على أغلى الأصدقاء…

وفيها صديق عمري محمد الشهري – أبو فارس (+AM7)…

اللي ينحط على الجرح يبرى…

أي واحد بايع نفسه يبي يقابلني يتصل على جوالي 0500249800 :mrgreen:

جايك يا الرياض…

أترككم في رعاية الله وحفظه…

المسلسل المكسيكي المحلي الجديد..!!

لم أقصد أن أتغيب عن التدوين والمدونة… بل كنت مشغولاً بمسلسل البحث عن شقة وهو من بطولتي فأنا البطل الهمام الذي يصول ويجول في المدينة بحثاً عن شقة لأسكن أنا وزوجة المستقبل فيها بمشيئة الله…

مسلسل من النوع المكسيكي الممل جداً جداً جداً وأعتبره من أطول المسلسلات التي مثلت بها طوال عمري… والمشكلة أنني كلما أقترب من النهاية يبدأ جزء جديد في النزول إلى السوق بدون أن أستطيع أخذ نفس…

هناك العديد من الأمور والملاحظات التي يكاد عقلي أن يقتلني وهو يصر على طرحها ولكني أستدرك فأشغله بالعروسة لعله يهدأ ويقبل أن ينسى الأمر!!

لم أعد أحتمل الصبر عليه فلا ناقة لي ولا جمل بما يحدث منه… فالأولى أن أصعد الموقف لمدونتي الجميلة والتي قامت مشكورة باستضافتي وإعطائي الفرصة الكاملة للحديث عن الأمور والملاحظات التي وجاهتها مع عقلي!!

– من أهم الأمور التي واجهتها أنه لا يوجد أي منطق في عمل مكاتب العقار بتاتاً البتة!! فلا يوجد لديهم شيء اسمه قاعدة بيانات مشتركة… وهذا ما زاد من طول المسلسل بشكل عجيب!!

– في كل مرة أنهي علاقتي مع مكتب عقاري بخصوص أحد الشقق أجد المكتب الآخر يبدأ من حيث بدأ الذي قبله!! فيعرض علي الشقة حتى وبعد أن عرفت أنها قد قام أحدهم باستعمارها!!

– صعقت بوجود عدة مفاتيح لنفس الشقة لدى أكثر من مكتب!! وهذا ما جعلني أحرص على عدم نسيان استبدال قلب الباب عند إنتهاء المسلسل!!

– بالرغم من معرفتي بأكثر من شخص يعملون بالعقار إلا أنهم مثلهم مثل الآخرين في إنتهاز الفرص والضحك على المواطنين المكسيكيين أمثالي!!

– من أصعب المواقف التي واجهتني هي إكتشاف كذب أحدهم علي بعدم وجود شقة خالية وذلك عند مرروي على مكتب آخر!! فهم يقومون بحجز الشقق لمن يأتي من طرف معرفة لهم!!

– في كل مرة يسألني صاحب المكتب عن اسمي ووظيفتي وراتبي وكأني أتيت إليه خاطباً ود إبنته وليس شقة ما!!

– في بعض الأحيان أحبط من عدم وجود شقة وفي بعض الأحيان أحبط من وجود العديد منها ولكن إما أنها غير صالحة للسكن الآدمي أو أن سعرها يفوق الميزانية التي وضعتها لها!!

– اليوم وجدت ضالتي بعد أن قمت برفع سقف الميزانية والله المستعان!!

موعد الزفاف ليلة الخميس 28 / 6 / 2007 ميلادية في محافظة بلجرشي بمنطقة الباحة… والدعوة مفتوحة للمدونين فقط…

ملاحظة: يوجد مرطبات ومفاطيح…!! :mrgreen:


تحديث: موقع صالة الإحتفال على Google Earth من هنـــــــــــــــــــــا.

أمن المواطن… كلاكيت ثاني مرة!

في أحد الجلسات مع أبي مبارك الصديق الجديد الذي تعرفت عليه قريباً… أخبرني بأنه في أحد الأيام وهو مشغول بين مكتب المحامي الفلاني والمكتب العقاري العلاني ومبنى إمارة المنطقة الشرقية والغرفة التجارية حيث أعماله تدور… كان مستغرقاً في الحديث مع أحد عملائه على الجوال ولم يلحظ ماذا يدور من حوله… وفجأة أحس بصعقة كهربائية في مرفقه إضطرته إلى إفلات جهاز الجوال من يده وبحركة سريعة إلتقط شخص آخر راكباً دراجة نارية الجهاز وولى مسرعاً إلى طريقه… ولم يستجمع حبل أفكاره من هول الصدمة ومباغتة اللصوص حتى سمع أحدهم وهو الذي قام بصعقه بأداة كهربائية ينادي على راكب الدراجة بأن يعيد الجهاز لصاحبه لأنه لم يكن يرتقي إلى مستواهم!!

طبعاً ضحكت لهذا الموقف لأنني إكتشفت بأن اللصوص أصبح لديهم مستوى محدد للمسروقات ولا يتنازلون عنه بالرغم من الجهد (الغير محمود) الذي بذلوه في عملية السرقة!!

مسكين أنت يا أبا مبارك… فلعلك المرة القادمة تقتني جهازاً يليق بمقام اللصوص… ويجب أن تكون لديك روح الوطنية… فلصوص البلد لا بد أن نرتقي بمستواهم وأن لا نتسبب في هبوط مستوى اللصوصية… وإلا ماذا سيقول عنا مجلس اللصوصية الموقر!!