الشرعية مع حكومة اسماعيل هنية

تناقشت مع الأخ ماشي صح بخصوص دعمنا نحن كمدونين لحماس وشرعية حكومة اسماعيل هنية… فنتج الحوار عن تقديم الدعم بنشر بانر تجدونه في الأسفل… كدعوة من المدونين للمطالبة بالإعتراف بشرعية حكومة اسماعيل هنية كبادرة بسيطة إتجاه هؤلاء المقاومين والمجاهدين والمرابطين…

 

إذا كنت ترى أن رأيك من رأينا فبادر بنشر البانر في مدونتك عن طريق نسخ الكود داخل الصندوق أسفل ووضعه أينما تشاء وهو يحمل رابط لمدونة الأخ ماشي صح “مع حماس حتى الفتح“…

hamas.jpg

“هآرتس”: عباس وأمريكا دبّرا خطة لإسقاط “حماس” في غزة

 

أفادت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية صباح اليوم الجمعة، بأنّ الإدارة الأمريكية اتفقت مع الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” على خطة عمل محددة لإسقاط حكم “حماس” في غزة، وذلك عن طريق اختلاق أجواء ومبررات قد تدفع الجمهور الفلسطيني في قطاع غزة للثورة ضد الحركة.وأشارت الصحيفة إلى أنّ خطة العمل التي تم تدبيرها من قِبل “أبو مازن” وواشنطن تم الاتفاق عليها قبل إعلان “أبو مازن” عن قراره بحل حكومة الوحدة وإعلان حالة الطوارئ، وهي تتضمن الخطوات الآتية:

 

1- حل حكومة الوحدة وإعلان حالة الطوارئ؛ لنزع الشرعية الدولية عن كل مؤسسات الحكم التي تسيطر عليها حماس حاليًا في قطاع غزة.

 

2- فصل غزة عن الضفة الغربية والتعامل مع القطاع كمشكلة منفردة، وأن تقوم الإدارة الأمريكية وأبو مازن بالتشاور مع إسرائيل والقوى الإقليمية والاتحاد الأوروبي لعلاج هذه المشكلة، ولا تستبعد الخطة أن يتم إرسال قوات دولية إلى القطاع.

 

3- تقوم “إسرائيل” بالإفراج عن عوائد الضرائب وتحويلها إلى أبو مازن، الذي يقوم باستثمارها في زيادة “رفاهية” الفلسطينيين في الضفة الغربية، إلى جانب محاولة الولايات المتحدة إقناع إسرائيل بتحسين ظروف الأهالي في الضفة الغربية؛ وذلك من أجل أن يشعر الفلسطينيون في قطاع غزة بأنّ أوضاعهم لم تزدد إلا سوءًا في ظل سيطرة حركة حماس على القطاع.

 

4- وجوب شن حملات اعتقال ضد نشطاء حركة حماس في الضفة الغربية؛ من أجل ضمان عدم تكرار ما جرى في القطاع وفي الضفة.

 

5- إحياء المسار التفاوضي بين إسرائيل والحكومة التي سيعيّنها أبو مازن في أعقاب قراره حل حكومة الوحدة الوطنية.

 

وقالت الصحيفة: إن “أبو مازن” حرص على اطلاع كل من مصر والأردن على القرارات التي أعلن عنها قبل إعلانها، مشيرةً إلى أنّ “أبو مازن” طالب الدولتيْن بتأييد قراراته وقطع أي اتصال مع حكومة حماس في القطاع.

مفكرة الإسلام

يا ترى ما هو رد الرئيس الفلسطيني على هذا الخبر من صحيفة إسرائيلية؟؟

مشهد إعدام الخائن “سميح الدهان”

قُتل، مساء (أمس) الخميس، القيادي بالتيار الانقلابي في حركة فتح “سميح المدهون” بعد تعرضه لإطلاق نار من قِبل مسلحين من كتائب القسام.

وحسب رويترز، قالت كتائب القسام في بيان: إنها أعدمت “العميل سميح المدهون”، وهو حليف مقرّب من “محمد دحلان” قائد التيار الانقلابي بحركة فتح.

وقال مصدر من حماس: إن المدهون اُعدم بإطلاق ست رصاصات على صدره.

ويُعتبر المدهون هو المسئول المباشر عن إعدام عشرات المواطنين والملتحين، باعترافه، وحرق المنازل في غزة.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت في وقت سابق السيطرة على أكبر موقع للأمن الوقائي في غزة، وعلى أكبر موقع للمخابرات العامة في غزة أيضًا، والسيطرة على جميع الملفات وأجهزة الحاسب التي تحوي في طياتها ملفات خطيرة للغاية.

مفكرة الإسلام

[MEDIA=4]

لإنزال المقطع على نسق FLV من هنــــا

لإنزال المشغل للنسق FLV من هنــــــا