الــمـفـقـودات

amatar.jpg

أحــمد مـــــطر

زار الرئيس المؤتمن
بعض ولايات الوطن
وحين زار حينا
قال لنا:
هاتوا شكاواكم بصدق في العلن
ولا تخافوا أحداً فقد مضى ذاك الزمن
فقال صاحبي ((حسن)):
يا سيدي
أين الرغيف واللبن؟
وأين تأمين السكن؟
وأين توفير المهن؟
وأين من
يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟
يا سيدي
لم نر من ذلك شيئاً أبدا
قال الرئيس في حزن:
أحرق ربي جسدي
أكل هذا حاصل في بلدي؟!!
شكراً على صدقك في تنبيهنا يا ولدي
سوف ترى الخير غداً
* * *
وبعد عام زارنا
ومرة ثانيه قال لنا:
هاتوا شكاواكم بصدق في العلن
ولا تخافوا أحداَ
فقد مضى ذاك الزمن
لم يشتك الناس!
فقمت معلناً
أين الرغيف واللبن؟
وأين تأمين السكن؟
وأين توفير المهن؟
وأين من
يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟
معذرة يا سيدي
وأين صاحبي ((حسن))؟!

رابط صوتي

لتحميل المقطع:

zar.mp3

للإستماع:

[MEDIA=8]

 

أنا داري وإنت تداري

قصيدة جميلة وصلتني كمقطع صوتي عن طريق البلوتوث… وبعدها بحثت عن الكلمات ووجدتها في أحد المنتديات… صاحب الشعر غير معروف… أترككم مع المقطع وأبيات الشعر…

لإنزال المقطع إضغط هنا بزر الفأرة الأيمن وإحفظ الملف في جهازك

أنا داري واداري وانت داري ***  على جروحي وضرفي واعتذاري
ولكن التغلي فيك عادة ***  وانا مليت من طول أنتضاري
تسمع قول عدواني وتزعل ***  حذاري يابعد عمري حذاري
ترا العدوان نيتهم خبيثه ***  يجبون الغداري بالقماري
تأكد قبل ماتزعل عليه ***  تثبت مثل مسلم والبخاري
ألا ياطير صيدك لي تردى ***  علامك وانت صياد الحباري
أنا والله خطيرا ومتولع ***  وجارنلي من الاحباب جاري
وعيني ماتنوم اليل كله ***  سهير الطرف وتهل العباري
أنا الي مابقالي الا سؤالي ***  من مجافاك واستدعي الطواري
يشوفون العلاج الي يناسب ***  قبل يكشف علي الاستشاري
أنا عارف من اشكيله همومي ***  الا من صارت الدعوة اجباري
اشاكي من يعرفون المودة ***  مثل عزام ولا ابو مشاري
رجال لانتخيتبهم شفوني ***  رجال نفتخر فيهم واماري
ابشكي عندهم ضبي ضلمني ***  رماني بالمشوت والتواري
وخلاني طريح في حبالة ***  أصوت مير مالي من مجاري
عليه الله اكبر كل ماجا ***  مع العذال له ذكرا وطاري
لعب بي لعبة الكورة وسجل ***  هدف محسوب في بابي كباري
لعبي لعب تاريخ البطولة ***  واذا فوز البرازيل انتحاري
يتل القلب مني طل طايش ***  الا من تلله جيب سفاري
مدلل وعذابي من دلاله ***  على فرقت قلوب الناس ضاري
غزال شايف نفسه علينا ***  تقل مرشح لمنصب وزاري
وله حق يتدلل ويتكبر ***  مادامه للجمال اصبح يداري
ولي حق اشتكي مادام قلبي ***  يحب الزين رغبة واختياري
وختم الشعر صلى الله وسلم ***  على محمد عدد رمل المذاري

أمــــــــــــــــــــــــــاه

أعـودُ إلـيكِ يا أمي

 

أعـودُ لصدركِ الحاني

أعـودُ بـكلِّ أشواقي

 

وأشـجـاني وأحزاني

فـضـميني وضميني

 

فـإنـكَ ملجأي الثاني

أحـنُّ لـقـبلةٍ كانتْ

 

تـهـدهدني وترعاني

أحنُّ لصوتكِ المحزون

 

أيـا بـوحي وكتماني

* * *

أعـودُ إلـيكِ يا أمي

 

سـجيناً ملَّ مضجعهُ

أعـودُ إليكِ يا عمري

 

نـشـيداً ضاعَ مطلعهُ

فعدتُ اليومَ من وجدي

 

عـلـى كفَّيكِ أجمعهُ

وقـلـبي لو كشفتيهِ

 

وجـدتِ رضاكِ أفرعهُ

ولـو كانَ الجفا رجلاً

 

بـحدِّ السيفِ أصرعهُ

* * *

أعـودُ إلـيكِ يا أمي

 

كما لو كنتُ عصفورا

يـمـلُّ قـيودَ وحدتهِ

 

فـفـرَّ وطارَ مغرورا

فـهـبَّت نحوهُ النسرُ

 

فخافَ وصارَ مذعورا

وراحَ بـلـهفةٍ يسعى

 

إلـى الأوكارِ مقهورا

إلـى أنْ عادَ منْ ندم

 

إلـى كـفَّيكِ مسرورا

* * *

أحـنُّ إلـيـكِ يا أمي

 

حـنينَ كلّ منْ هجروا

وكـنتُ بكِ أرى الدنيا

 

فأنتِ .. ودونكِ البشرُ

سـئـمتُ أيُّها السفرُ

 

فـلا تـبـقي ولا تذرُ

فـكـلُّ جوانحي وجدٌ

 

ووجـدي كـلّهُ ضجرُ

سـأدعـو اللهَ يا أمّي

 

سـأدعـوهُ وأنـتظرُ

* * *

أعـودُ إلـيكِ يا أمّي

 

أعـودُ لـنبعِ أحلامي

لأغـفـو بينَ عينيكِ

 

وأغـسل دربَ أيامي

وأغرفُ منْ سنا الدمعِ

 

ضـيـاءَ مدادِ أقلامي

فأنتِ قصيدتي الأولى

 

وأنـتِ عـبير إلهامي

وأنتِ أخي وأنتِ أبي

 

وأخـوالـي وأعمامي

شعر: عبدالناصر منذر رسلان


الشيخ/ خالد الراشد


You need the Flash player plug-in to see the Flash version of<br /> the postcard. <a href="http://www.macromedia.com/shockwave/download/index.cgi?P1_Prod_Version=ShockwaveFlash">Click<br /> here to get it!</a>

قولوا لأبو متعب ترى الشعب مقهور…

أرسل لي أحد الأصدقاء شعراً جميلاً على بريدي ولم أعرف اسم الشاعر… فأرجو من يعرفه أن يذكر لي اسمه… لأدعكم مع أبيات الشعر…

قولوا لأبو متعب ترى الشعب مقهـور *** ياخـادم البيتيـن امسـك عصـاهـا

ضاعت فلوس الناس مع كـل هامـور *** ومثلك يعرف البير ويعـرف غطاهـا

من سي لاسوأ وبين عاثـر ومعثـور *** وسهمك وهو سهمك رموه بخلاهـا !!

كيف اشكي العله علـى كـل دكتـور *** والطب عندك وانـت تعـرف دواهـا

ماخافـو الله خالـق النـار والـنـور *** حتـى الأرامـل شاركوهـا بعشـاهـا

ياقلبـي اللـي فيـه نيـران وحـرور *** ضاقت علي دنيـاي وسكـر فضاهـا

سوقك بلون الـدم باسبـاب مغـرور *** يضغط علـى سابـك وكسـر يداهـا

في عشر اواخر نرجي الذنب مغفـور *** قامـوا علينـا قومـة ٍ مـا وراهــا

واعمار صارت دمهـا اليـوم منثـور *** وخاب الرجاء باعمار واللـي رجاهـا

ياما بنينـا فوقهـا ابـراج وقصـور *** وراحت سدى والسوق دحـدر معاهـا

كم شاب قال ابغى اتزوج مـن الحـور *** وافلس وبيره جف مـا شـاف ماهـا

وكم راعي أسره أصبح الصبح مفقور *** العيـد بكـره واسرتـه مـا كساهـا

وقمت اتفكر وادرس الـراي والشـور *** قلت ازبن لصقر العروبـه.. ذراهـا

بكلمه تجي من عنده اليـوم مسـرور *** والسوق يرجع عشب يـروي ظماهـا

يادرعنا لا صـار بالكـون عاصـور *** كم صرخـة ٍ للنـاس تسمـع صداهـا

يالحر.. يابن الحر.. والحر مخبور *** قاد الحـرار الشامخـه فـي سماهـا

ما يلحقك يا سيـدي شـك وقصـور *** لكـن رسالـه ياصـلـك محتـواهـا

انـك ابونـا والرجـا فيـك موفـور *** عدلـك شمـل كـل الديـار وغشاهـا

جوني يعزوني على السـوق ماجـور *** قلـت البقـا بالشيـخ يطفـي لظاهـا

ويرد لون السوق عشبـي ويخضـور *** مثـل علـم دار السعـود وصفـاهـا

خيرك عميم وشاكر النـاس مشكـور *** ومـزن الحيـا عـم البـلاد وسقاهـا

انت الرجا بعد الولـي تدفـع الجـور *** واسلم عساك تـدوم وتحمـي حماهـا