شوية منطق بالله يا وزارة التجارة!!

طبعاً الكثير منكم شاهد الأسعار النارية للمواد التموينية في جميع التموينات المحلية الكبيرة منها والصغيرة…

غياب الرقابة الحقيقية لوزارة التجارة ومحاولة استثمار ذلك من الصغير إلى الكبير من التجار وأصحاب محلات التموين…

لن يهدأ بالهم إلا إذا شاهدوا جميع ما في جيوب المواطنين والمقيمين تنتقل إلى خزائنهم…

لا أعرف ماذا تعني كلمة “رقابة” إذا رأيت أسعار المنتجات الإستهلاكية ترتفع وتختلف من مكان لآخر…

فماذا يعني زيادة أسعار بعض المنتجات الإستهلاكية بأكثر من 100% بحيث تصل إلى أكثر من 300% في المنتجات الزراعية ولا رقيب ولا حسيب؟؟!!…

هل هذه الزيادات كلها مبررة؟؟!!…

يعني إذا إرتفعت أسعار اليورو والين والروبية وغيرها من العملات أمام الدولار وأرتفع سعر برميل البترول فهل هذا يجعل أسعار جميع السلع ترتفع حتى المحلية منها بنسب عالية؟؟!!…

يا إخوان… حتى السيارات الأمريكية إرتفعت أسعارها بشكل خيالي بالرغم من ثبات سعر الريال أمام الدولار!!…

وحتى الكثير منا لا يعلم أن السيارات اليابانية أغلبها تصنع في خارج اليابان مثل الصين ومع ذلك ترتفع أسعارها بإرتفاع الين!!…

إحنا صرنا في حوسة ودوسة والله العالم صرنا ملطشة لأي يواحد له ظهر في هذا البلد…

والكل منتظر إن أبو متعب يتدخل وأنا أقول غنوا يا ليل مطولك!!…

الموضوع ما وصل إلى هذا الحد إلا لإنتشار الفساد عيني عينك…

وأصبح الفساد يتعدى الأشخاص إلى أن وصل إلى الأجهزة مثل ما وصل الحال بوزارة التجارة!!…

في رأيي المتواضع إن الحل لا بد أن يكون له قسمين…

القسم الأول وهو يعني بنا نحن الشعب والذي يجب فيه أن نقوم بمقاطعة أي سلع ترتفع ثمنها من أي نوع واستبدالها بالأرخص حتى ولو كان ذا جودة أقل لأن ذلك سيجعل كبار التجار يحترموا عقلية المواطن ويعرفوا أن الله حق…

والقسم الثاني والذي يعني بالحكومة وهو تأسيس هيئة رقابية عليا خاصة بما يهم المواطنين والمقيمين من المعيشة والأحوال بحيث تكون الرقيب الأعلى والمباشر لشكاويهم والضرب على أيدي الفاسدين…

وهذا والله أعلم…