رد على: عادي !

هذا رد على تدوينة الأخت nOuf (عادي !)

 

في كل حقبة زمنية نرى أن الدين يبدأ غريباً ومن ثم مع الوقت يصبح هو المنتشر وعند نهاية الحقبة الزمنية يعود إلى الغربة ويستمر الوضع إلى أن تقوم الساعة…

وهذه الحقبة الزمنية هي تقريباً 100 سنة… ويأتي في أولها من يجدد الدين كما أخبرنا المصطفى عليه الصلاة والسلام…

فلا ييأس المسلم ولا بد أن يعمل بجهد لكي يوعي من حوله فالدعوة لا بد لها بمن يقوم على أمرها ويأخذ بزمامها فالكل مطلوب منه عدم اليأس وأن لا يفكر بأن الناس قد هلكوا وأصبحوا في أسوأ حال…

فحالنا هذه الأيام بين المد والجزر فلا بد من أن نقوم بمراقبة أنفسنا أولاً وأن نحاول أن نحتذي برسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم والتابعين من بعدهم… وإن أصلح الإنسان من نفسه وقام بالدعوة ونشر الموثوق به من الدين بالحسنى والموعظة الحسنة فسيكون التغيير سمة لمن حوله وبالتالي سيتغير حال أمتنا إلى الأحسن ولا ننسى أن الكثير من إخواننا الذين ضلوا عن سبيل الله هم من المساكين والجاهلين والذين يحتاجون مننا أن نوعيهم وذلك بالدعوة والنصيحة وأن نصبر عليهم فالجزاء في الدنيا والآخرة عظيم إن شاء الله…

أصبروا وصابروا…

quran1.jpg

وإذا عرتك بلية فاصبر لهـا صبر الكريم فإنه بك أعلــم
وإذا شكوت إلى ابن آدم إنما تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم

في حال الحرب الواقعية فإنه سيكون هناك كرّ وفرّ ولهذا يأخذ القتال مدة طويلة…

وفي حال المسكين الأمريكي الذي أخذ بالاستهزاء وإهانة القرآن الكريم فإن حالنا معه ليس إلا حالة حرب ولكن من النوع الذي يجعلنا نأخذ بالصبر كوسيلة في حربنا معه… ولن يتمكن بإذن الله من هزيمتنا لأننا نقف في صف الحق… ولن نتمكن من طرده إلا بالتظافر ضده هو ومن معه من المساكين الذين باعوا آخرتهم بدنياهم…

ولكن يجب أن لا تكون محاربتنا له فقط بالإبلاغ عن اللقطات تلك… بل يجب أن يكون لدينا المادة البديلة والتي ستجعل بإذن الله نصرنا أجمل وأقوى…

المادة التي يجب نشرها كرد على ما ينشره البائس لا بد أن تكون قوية في نوعيتها…

مثل لقطات لمحاضرات للشيخ أحمد ديدات رحمه الله وهو يبين أخطاء الأناجيل…

أو الداعية Dr. Zakir Naik الذي خلف ديدات بقوة الحجة…

أو الشيخ الداعية الأمريكي المعروف يوسف استيس الذي هو من بني جلدتهم…

وأي مادة تكون ملائمة كمشاهد يمكن عرضها على اليوتيوب…

ولا بد لنا من التركيز على الصعيدين الإثنين بنفس القوة فلنجعلها فرصة للدعوة المضادة والتي تقوي من موقفنا بإذن الله النفسي والديني… وفي المقابل نقضي على هذا البائس بالتواصل في التبليغ عن مخالفاته…

ولا ننسى أن نشكر القائمين على هذه الحملة المباركة والتي تقوي من عزائمنا في مواجهة الباطل…

وكما أقترح بتكوين فريق متفرغ مع تقسيم المهام وجدولتها وأنا لي الشرف في الإنضمام إليه… بحيث تكون الجهود متواصلة ومتمكنة من تحقيق الأهداف… وليكن اسمه “الغاضبون لله” أو ما تتفقون عليه…

الشكر للجميع من دون استثناء ولكن أخص بالشكر الأخت أنثى والأخ صالح الزيد وبقية الأخوة الكرام الذين لم يسعني ذكر اسمائهم هنا… ولكن أقول الله يجعلها في موازين حسناتكم…

مشاركون:

لم يرتدع!! نحن أيضاً لن ننيأس!
مرة اخرى ..
لن نستـــــســـلمـ !!
(ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم)
مقاطع YouTube مرة اخرى
لبوا النداء
رجاء” توقف هنا وبادر.؟
كتاب الله يهان في موقع youtube
أنصر دينك
دقائق..من اجل نصرة دينك..
نداء عاجل لنصرة القران الكريم..!
الا كتاب الله لن نسكت ابدا
عضو يهين القرآن على يوتيوب
القرآن يهان في يوتوب فماذا ننتظر !!
الا كتاب الله
من اجل القران الكريم
القرآن الكريم يهان أيها المسلمون في اليو تيوب
رسالة من مسلم…