السعودية وإسرائيل… وجهاً لوجه!!

لا أكاد أن أصدق إلى أي مدى يمكن أن يصل بحال هذه البلد وساستها للتشبث بالسلطة إلا عندما قرأت خبراً في موقع صحيفة الواشنطن بوست الذي يتحدث عن وعود لمشاركة المملكة في مؤتمر السلام في الشرق الأوسط… وهذه الوعود حُصل عليها من قادة المملكة في الزيارة الأخيرة لرايس وغايتس…

لماذا المملكة؟؟

ولماذا الآن؟؟

هل هذا يعني أننا سنقيم علاقات صداقة مع أكبر وألد عدو للإنسانية؟؟

هل ستدنس أرض الحرمين الشريفين من قبل الصهاينة من أجل الحفاظ على السلطة؟؟

هل سنسكت؟؟