إنهيار سوق الأسهم السعودي… من المتسبب الحقيقي؟؟

في نظري الخاص… أن هذه الإنهيارات لها علاقة بالدولة… فليس هناك شيء يحدث دون علمها أو على الأقل بعلم المسئولين على سوق المال… فتقرير مؤسسة النقد لم يكن إلا مهزلة جديدة في سلسلة المهازل التي تخرج من الجهات الحكومية… فكلنا رأينا أن التوجه الحالي لسوق الأسهم ومنذ نهاية شهر فبراير كان يتحرك بناءاً على تحركات هيئة السوق وقراراتها المأساوية…

فلسنا مثل الأطرش في الزفة… فالحقيقة واضحة وأقولها بالفم المليان… الحكومة أو أحد أجنحتها على الأقل متآمرة في تركيع السوق… والأسباب ربما تكون واضحة لمن لديه بصيرة… وأما كون أن هناك متآمرين على الملك فهذه نكتة الموسم!!

كلنا يعلم بأن الملك رجل ليس له إمكانيات مثل الراحل من حيث الحنكة السياسية وغيرها من الأمور اللازمة لإدارة دولة بحجم المملكة… لذا استعان بمستشارين لدى كلٌ منهم رغبات شخصية للانتفاع… إلا من رحم ربي… فيشيرون عليه في بعض الأحيان بما يجعلهم ينتفعون من وراء مشورتهم الكثير من المال والسلطة…

وفي الإتجاه الآخر، فإن كثير من الذين يتعاملون بالسوق من الهوامير قد أقعدته قلة الحيلة من تحركات السوق وتقلباته العجيبه فإتجه لاستثمارات أخرى منها العملات (حسب أحد المعارف والذي لديه صلات بأحدهم) وغيرها من المجالات الاستثمارية…

كل من يرى السوق وتقلباته يرتعب منه فيبتعد إما بتسييل المحفظة أو بتركها حتى تستقر الأمور… ولكن السوق ما زال في مراحل السكر والترنح فلم يتوقف حتى الآن… لذا أدعو إلى طلب خبراء إقتصاديين وماليين دوليين للتحقيق في ما حدث والكشف عن المتسبب وإن كانت الحكومة أو أحد أجنحتها فيجب معاقبته والحجز على أملاك المدانيين منهم وتوزيعها على الجهات الخيرية.

حكمة الشايب

بقلم: محمد عبد الله المنصور محمد عبد الله المنصور

وضعت أمتعتي في غرفة الفندق الأوروبي وأرتديت ملابسي الرياضية ثم توجهت الى النادي الصحي لأجري بعض التمارين. كان بجانبي نزيل أوروبي أو ربما أمريكي يكبرني بالسن بل كان عجوزاً بالنسبة لي . تجاذبنا بعض الأحاديث ووجدنا العديد من الاهتمامات المشتركة فكان الحوار ممتعاً . قبل أن أنصرف دعاني لمرافقته في رحلة بحرية في الغد فاعتذرت لإرتباطي بمواعيد العمل التي جئت من أجلها.

اقترح علي أن نتناول العشاء سوياً في مطعم متميز لكنني كنت مرتبطاً كذلك بعشاء عمل لاستغل الأيام الثلاثة التي سأمضيها في إنهاء كافة أعمالي.

كنت أصادفه أحيانا خلال دخولي أو خروجي من الفندق فأرى منه إبتسامة ذات مغزى لكني لم أعلم مايقصد بها؟ في آخر يوم لي وأنا أنهي إجراءات المغادرة لمحته يجلس في صالة الفندق ويشير إلي. إتجهت إليه فدعاني الى شرب كوب من الشاي ، وكان لدي متسع من الوقت فلبيت طلبه وبادرته : ماسر الإبتسامة التي تواجهني بها كلما تلاقينا؟..

تبسم وقال: انني كلما رأيتك تذكرت نفسي حينما كنت شاباً ، فقد أمضيت أجمل وأغلى سنوات عمري في تنمية أعمالي التجارية كما تفعل أنت الآن ، وبعد أن كبرت وانتهيت الى ماترى وجدت أنني فقدت الكثير مما لا يمكن تعويضه وخرجت بدرس ثمين يمكنك أن تسميه (حكمة الشايب). كان الأمر مشوقا لي فبادرته قائلاً : وماهذه الحكمة؟ فإجاب: إن الرجل يمر في حياته بثلاث مراحل ويحتاج الى أن يملك ثلاثة أشياء. ففي الشباب يكون لديك الوقت لقلة انشغالك ولديك النشاط والقوة لتستمتع ولكن ليس لديك المال الكافي لتسافر وتشتري السيارة والمنزل الذي تتمناه و ترفه عن نفسك بعيش رغيد. ثم إنك تنتقل إلى مرحلة الرجولة فتزاول العمل والتجارة وتبدأ بجمع المال لتؤمن مستقبلاً أفضل لك ولأسرتك ، حينها يكون لديك المال ولديك النشاط والقوة ولكن ليس لديك الوقت لتستمتع وترفه عن نفسك وأسرتك فأنت مشغول بأعمالك وسفرياتك وتجد أنك تضحي بأشياء كثيرة من أجل (ضمان المستقبل). وفي المرحلة الثالثة حين تكبر سنك تكون قد جمعت المال الذي تريد ولديك الوقت لتستمتع به وتحقق ماكنت تحلم به ولكن .. ستجد أنك قد فقدت الصحة والنشاط الذي كنت تتمتع بهما أيام الشباب ، فلم يعد لديك الجهد للسفر ولا تجد نفس المتعة في شراء سيارة فخمة أو منزل كبير ! وتبحث عن أبنائك وبناتك لتستمتع معهم في رحلات وجلسات وزيارات فتجدهم قد كبروا ولم يعد يهمهم أن يشاركوك في مثل هذه الأنشطة فقد صار لكل منهم اهتماماته وعالمه ! بل وقد لا تجد زملاء تلتقي بهم لأنك قد قطعتهم حين إنشغلت بأعمالك التجارية . ستجد أن هذا المال لن يعيد لك تلك الأيام التي كان أبناؤك يتمنون أن تمضي معهم ولو ساعة واحدة أو أن تذهب بهم الى رحلة او سفر الى بلد قريب ! ستجد أن المال لن يعيد لك صحتك بعد أن داهمك الضغط والسكري فلم تعد ذاك اليافع القوي !! لذا استنتجت من تجربتي في الحياة ، وهو ما أوصيك به ، أن بضعة الاف من الريالات وانت في شبابك تستمتع بها مع أبنائك وزوجك وتقنع بما لديك خير لك من مئات الآلاف بل والملايين حينما تكون كهلاَ مثلي!

قرأت هذه القصة في عامود الكاتب المعروف داوود الشريان في صحيفة الحياة منذ عدة سنوات وهو يرويها عن زميل له ، ولكنها بقيت راسخة في ذاكرتي استرجعها كلما شاهدت أولئك الذين يلهثون خلف الدنيا من أجل المال بشكل مبالغ فيه ، هم لم يكتفوا بتضييع أجمل أوقاتهم و ذروة نشاطهم بل أهملوا أسرهم ونسوا اقرباءهم وقصروا في واجباتهم. ومنهم من غامر بمستقبل أسرته فباع بيته وعقاره ومدخراته واستدان من البنوك من أجل مغامرات تجارية قد تنتهي به مديونا مدى الحياة ، هذا إن سلم من السجن . بيد أن الطامة الكبرى هي أن يكون الإندفاع وراء المال والطمع فيه سببا في إهمال العبادات والوقوع في معاملات محرمة ، حينها سيخسرون كل شيء ولن يعرفوا ذلك الا بعد فوات الأوان ، والسعيد من اتعظ بغيره ! فإن خسرت مالا او صفقة فتذكر دوما أنها وسيلة وليست غاية!

المؤشر ليس للأسهم فقط!!

أعمل بأحد المستشفيات بمدينة جدة، وقاربت فترة دوامي على نهايتها، أبلغني المشرف بأن شخصية إقتصادية تتعامل بمئات الملايين في الأسهم قادم وعلي استقباله وإكمال اجراءات دخوله، إنتظرت عند بوابة المستشفى، راقبت من هناك سيارتي القديمة جدآ وتذكرت خسائري الكبيرة وأقساطي المتعددة.

وعندها وصل الهامور ليكمل مأساتي حيث حضر بسيارة أعجز حتى في أحلام المساء أن أمتلك مثلها يقودها سائق يرتدي ملابس أغلى من الثوب الدفه الذي أرتديه، دخلت في دوامة التفكير في الفارق بين حالي وحاله، مستواي ومستواه، ( شكلي وشكله ) وقلتها بكل حرقة ومنظر سيارتي الرابضة كالبعير الأجرب يؤجج مشاعري: (هذي عيشة).

عمومآ سبقته الي مكتبي، وحضر خلفي وكان يقوده السائق على كرسي متحرك، رأيت أن رجله اليمنى مبتورة من الفخذ، اهتزت مشاعري وسألته: عندك مشكلة في الرجل المبتورة؟؟
متابعة قراءة “المؤشر ليس للأسهم فقط!!”

رفع تجميد أرصدة الدريبي واستكمال جزر البندقية

جزر البندقية

توصل محامي رجل الاعمال صالح الدريبي .. الدكتور احمد التويجري مساء امس الأول مع اللجان التي شكلت من قبل الجهات المختصة الى تسوية لحل المشكلة العالقة حول مشروع جزر البندقية بمدينة جدة الذي اوقف بقرار للتحقيق حول قضايا في المشروع. وكان الاتفاق بين محامي المجموعة الدكتور احمد بن عثمان التويجري والجهات المختصة ينص على رفع الاقامة الجبرية عن صالح الدريبي ليمارس نشاطة بكل حرية ورفع التجميد على كافة ارصدته المحتجزة في البنوك واستكمال مشروع (جزر البندقية) بمدينة جدة و(جوهرة الشرق )بالمنطقة الشرقية. واعطاء مجموعة صالح الدريبي مهلة لمدة عامين لتصفية ورد حقوق المساهمين في المجموعة.

وكانت مجموعة الدريبي قد تم ايقاف عملها وحجز ارصدتها منذ تسعة اشهر بسبب قضايا ادارية ومالية وتم تشكيل عدة لجان مختصة امر بتشكيلها صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز للتحقيق في المشاكل العالقة بمشاريع الشركة وبناء على رأي اللجان المشكلة تم التوصل الى هذه التسوية.

201 مليار ريال اجمالي مشاريع رخصتها هيئة الاستثمار في 2005

حققت الهيئة العامة للاستثمار خلال الربع الاخير من عام 2005 م ارتفاعا فى معدل نمو قيمة التراخيص اذ تم الترخيص خلال هذه الفترة لـ 203 مشروعا أجنبيا ومشتركا اجمالى التمويل الكلى لها 129 مليار ريال وبذلك بلغ اجمالى المشاريع المرخصة خلال عام 2005 م 619 مشروع مشترك وأجنبى باجمالى تمويل 7 ر 201 مليار ريال.

من جهة أخرى أعلن محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو بن عبدالله الدباغ النتائج الاولية لمسح الاستثمارات الاجنبية المباشرة فى دى اى المنفذة فعليا فى المملكة لعام 2005 م والذى تقوم به الهيئة حاليا وهو المصدر الوحيد الذى يعطى معلومات موثقة حول الاستثمارات الاجنبية المنفذة على أرض الواقع.

وأشار الى أن حجم الاستثمار الاجنبى المباشر فى السعودية التراكمى بلغ حتى نهاية عام 2005م نحو 7 ر 97 مليار ريال موضحا أن تلك المشاريع لا تشمل استثمارات التنقيب عن البترول والغاز والمعادن.

وقدرت النتائج الاولية اجمالى الاستثمارات الاجنبية والمشتركة المنفذة خلال عام 2005م بحوالى 4 ر 30 مليار ريال بنسبة نمو قدرها 95 فى المائة مقارنة بعام 2004م حيث بلغت الاستثمارات المنفذة فعيا 6 ر 15 مليار ريال.