حدث في الطائف!!

(1)

ليست من عادتي أن أحاول أن أتعرف على الأشخاص الغرباء في أي مكان… ولكن يبدو أنني هذه المرة وجدتها فرصة أن أستكشف أحدهم وأنا أجلب طعام الغداء من “كودو”…

حيث صادفت أحدهم وهو يسارع بطلب وجبة عائلية بشكل مستعجل… ولم أقم بمحاولة بدء الحديث معه… ولكنه بادرني بكلامه مخاطباً لي بأن مطعم “كودو” هو أنظف مطعم في الطائف!!… وقال لي بأنه من سكان جدة ولكنه يأتي كل نهاية أسبوع إلى الطائف لكي ينعم بالجو اللطيف…

لم أجد صعوبةً في معرفة أصله حيث أنه بدى لي بأنه ينتمي لنفس قبيلتي فسحنته واضحة جداً… فسألته إن كان هو من قبيلة غامد فأجابني بنعم… وسألني من أين أنا فقلت له أنا من سكان الدمام… فعاجلني بالمفاجئة فقال أنه مدرس وقد قام بالتدريس لمدة سنة في مدرسة فلسطين الإبتدائية بالدمام منذ 14 سنة!!… المفاجأة أن هذه المدرسة هي نفس المدرسة التي درست فيها المرحلة الإبتدائية بالكامل :mrgreen: … سبحان الله!!

طبعاً الرجل يكنى بأبي بدر حيث لم يتوقف عند ذلك بل أضاف بأن أخيه الكبير رئيس قسم في أحد المجمعات الطبية العسكرية بالشرقية… وسألني عن ما إذا أردت منه شيئاً… فسألته عن أحد الأماكن التي تبيع الكاميرات الرقمية فأرشدني إلى إكسترا في مجمع العبيكان التجاري… وبعد ذلك أعطاني رقمه مشكوراً لأتصل به في حال إحتجت أي مساعدة في مدينة الطائف أو حتى لدى أخيه…

من النادر أن تجد أناس لا تعرفهم ويقومون بعرض خدماتهم عليك بدون مقابل…


(2)

حصل موقف طريف هذه الليلة… حيث قد قمت بأخذ زوجتي للتنزه وعندما أردت تعبئة السيارة بالوقود ذهبت إلى التموينات وأردت شراء لبن المراعي فلم أجد وبحثت عن لبن نادك فلم أجده أيضاً… فبادرت بسؤال المحاسب السعودي وهو رجل كبير في السن… فعرض علي لبن مخيض من ألبان الطائف… فأخذت لي ولزوجتي وذهبت… وبعد أقل من نصف ساعة بدأ مفعول اللبن على زوجتي أولاً فطلبت مني العودة للسكن… فسألتها مستفسراً عن السبب فقالت بأنه يوجد ملاهي في بطنها :mrgreen:

فسارعت بالتوجه إلى السكن بعد أن كدت أطير بالسيارة… ولما وصلنا بدأت الملاهي ببطني أنا أيضاً :mrgreen: … فكنا نتراكض إلى دورة المياه أجلكم الله… فسبقتني بحكم أن الملاهي لم تبدأ عندي إلا متأخراً :mrgreen: وجلست أنتظر على أمل أن تنهي طرد القائمين على تلك الملاهي وأحسست وقتها بأنني لن أستطيع طردهم إلا بعمل بلاغ ضد وزارة المياه والصرف الصحي :mrgreen:

ولكن الحمد لله أن القائمين على الملاهي تفهموا الوضع جيداً ولم يعملوا أي شوشرة :mrgreen:

الخلاصة… إنتبهوا من لبن المخيض وكونوا قريبين من دورة المياه في حال لم تستطيعوا البعد عنه :mrgreen:

فقد ذاكرته ثم تذكر الجميع إلا زوجته!!

لم يعد المواطن الصيني وي جاجني يتذكر زوجته بعد تعرضه لحادث مروري. وكان وي قد فقد ذاكرته تماماً عقب اصطدام رأسه بعمود إنارة. إلا أنه استطاع استعادة ذاكرته بعد بقائه في المستشفى لمدة يومين غير ان صحيفة ايسترين تودي أشارت إلى انه تذكر كل شيء ونسي زوجته.

وتقول يانغ جينغ وهي زوجة وي منذ تسعة أعوام “لقد تذكر اسماء جميع اصدقائه وتذكر أسرهم وما يتعلق بهم. كما أنه استعاد جميع المعلومات الخاصة بعمله إلا انه أشار إليّ في غرفة المستشفى وسأل ابنتنا قائلاً: من تكون هذه المرأة؟ وتضيف يانغ أريته صور زفافنا وسألته عمن تكون المرأة التي تقف بجانبه، فقال: انها زميلتي في الصف وتتابع يانغ بدهشة “حينما عدنا إلى البيت كان يدفعني خارج الغرفة عندما يرغب بتبديل ثيابه. كما أنه اكد لي غير مرة أن عليّ بأن لا أطهو لأنني ضيفة في منزله”. أما كبير الجراحين في المستشفى فوصف نسيان وي لزوجته بالتحديد بأنه أمر عصي على التفسير.

المصدر: جريدة الرياض

يبدو أنه يطبق ما قرأه في كتاب “العجب العجاب في التخلص من زوجة الهباب” من تأليف الكاتب “من شان شو” :mrgreen: .