إجتماع مدوني الشرقية لشهر نوفمبر 2007

تحديث:

تم تغيير الإجتماع إلى يوم الجمعة الموافق 9 نوفمبر 2007 م وذلك بناءاً على طلب من العديد من المدونين لتعارض الموعد السابق مع مواعيد مهمة…

نتمنى لكم التوفيق والسداد…

bloggers.jpg

حسب الإتفاق كان لابد أن يكون غداً إجتماعنا في أول جمعة من كل شهر ميلادي ولكن نظراً لأن العديد من المدونين مشغولين ورأسنا الكبيرة في جدة حيث يمضي فترة نقاهة وأيضاً إنهاء بعض الأعمال المتعلقة والتي ربما تستمر فترة طويلة :mrgreen:

لذا أدعو الجميع لحضور الإجتماع يوم الأربعاء القادم الموافق 7 نوفمبر 2007م الساعة 7:30 مساءاً في مقهى أوتاكوشي بالظهران وسيتم التواصل مع المدونين الذين حضروا الإجتماعات السابقة عن طريق الإيميل والجوال…

سيكون التواصل عبر جوالي لمن لم يحضر الإجتماعات السابقة ويود أن يشرفنا بحضوره على رقم 0500249800 إما بالاتصال المباشر أو بإرسال رسالة قصيرة…

في هذا الإجتماع سأحاول طرح فكرة إنشاء مجموعات عمل تمثل المدونين كمجموعة فعالة إجتماعياً:

  • مجموعة العلاقات العامة: سيكون دورها التواصل مع وسائل الإعلام والجهات الرسمية والأهلية…
  • مجموعة التسويق: وسيكون دورها إنشاء هوية خاصة بمدوني الشرقية وتنشيط مدونة شرق ودعوة المختصين للمشاركة فيها ودعوة الجهات التجارية لرعاية المدونة…
  • مجموعة التنسيق: وسيكون دورها التنسيق لإجتماعات المدونين والتواصل مع المدونين فيما يخصهم…

كما سأطرح فكرة إنشاء “تجمع أهلي” لحماية المستهلك ووضع خطة للبدء في تسويقها ميدانياً وإليكترونياً على أن نستقطب أكبر قدر من المواطنين والمقيمين للمشاركة فيها ومراقبة الأسعار والخدمات المقدمة لهم مع طرح أفكار جديدة للتواصل بينهم والتأكيد على مشروعية هذا التجمع الغير رسمي مع الإيمان الكامل لقدرته على التأثير الإيجابي لجميع شرائح المجتمع…

كما سيتم التطرق إلى تقوية أواصر العلاقة بين المدونين ومشاركة مدوني بقية المناطق في قضاياهم المهمة والملحة بصورة أفضل…

أتمنى للجميع التوفيق والسداد…

العصر السريع يحتاج إلى قواعد جديدة!!

منذ أن وعيت على الدنيا وأنا أجد نفسي أبدي رأيي في العديد من الأمور والأشياء من حولي والتي أحاول في البدء إستيعاب آراء الآخرين حولها ومن ثم أعطي رأيي الخاص والذي يختلف أو يتفق مع آراء الآخرين…

لكن عندما أصبحت كبيراً وجدت أني في كثير من الآراء التي أبديتها وأنا صغير تتغير بتغير الحال والمكان والعصر… فأفضل في كثير من الأحيان أن أقنع نفسي بأنني كنت غضاً وقليل خبرة ولا عيب في تغيير آرائي…

وبعد فترة من الزمن أجد أن رأيي الجديد أخذ بالتغير والعودة إلى الأصل أي أنه يعود لنفس الرأي الذي إتخذته وأنا في سن صغيرة… لست أدري إن كان هذا يتعلق بالتغييرات الحيوية التي تحدث للإنسان أم أنها تتعلق بالشفافية التي كنت أحضى بها في فترة البداية في سنيني الأولى!!

لا بد وأن الحياة الآن أصبحت أكثر تعقيداً فليس من السهل الحكم على الأمور في هذه الحالة… وتزيد وتنقص الدقة في الحكم على الأمور بزيادة أو نقصان التعقيدات…

في هذا الزمن المتسارع يجعل المرء يتخبط يمينا وشمالاً ولا يكون لديه الفرصة لحصوله على الرأي الصحيح وإنما يكون رأيه غالباً خاطيء ومع مضي الوقت يدرك بأنه أضاع الوقت لكي ربما يصل إلى رأي صحيح… وربما لا يدرك أبداً ذلك…

نحن بحاجة ماسة لوضع قواعد نبني عليها آراء صحيحة وهذه القواعد ربما يعلم عنها القليل… أما البقية منا فلا بد لنا من البحث عنها بإصرار لأننا لا نستطيع أن نعيش على خطأ… وهذه تحتاج إلى جهود جماعية مخلصة لتبني لنا القواعد من جديد بحيث تكون مناسبة لهذا العصر…

وأرى أنه من الممكن إن نستعين كبداية بطرق القدماء في التمحيص والتدقيق في الأمور… بحيث نستطيع أن نضع الأمور في نصابها الصحيح وأن نجعلها تبدو لنا بشكل واضح ودقيق لكي نطلق الأحكام عليها بصورة صحيحة… وبهذا يمكن أن نحصل على تلك القواعد التي يمكن أن تعيننا على إتخاذ الآراء الصحيحة في وقت أسرع…