وداعا الباحة… مرحبا جدة…

بكل حزن وأسى سنودع الباحة بعد قضاء أيام عشر كانت كمثل البلسم على أنفسنا من أناس نحبهم ونقدرهم كثيرا وأيضا أجواء رائعة تضمنت أمطار متفرقة غسلت همومنا ومتاعبنا وأراحتنا كثيرا.

الدموع تتساقط مختلطة بمشاعر الحزن وأسى الفراق معلنة إحتجاجا صامتا محاولة ثنينا عن مغادرة الأحباب ولكن هذه سنة الحياة ولا بد من الفراق والذي يعقبه ترقب اللقاء التالي بكل شوق ولهفة.

وبعد مغادرة الباحة سنكون متجهين إلى جدة للقاء الأحبة بمشيئة الله ونستمع بجدة ولقاء أهلها الطيبين.

فإلى جدة 🙂

تحياتي؛؛؛

أبو سعد