أي مستقبل للجزيرة العربية في زمن الاحتكارات

بقلم: الدكتور/ عبدالله النفيسي

النظام الدولي كما أتصوره يتكون من حلقتين، حلقة أُسميها دول المركز وهي الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، وحلقة أوسع هي دول الأطراف التي تشمل كل العالم ما عدا دول المركز. فدول المركز تسيطر على دول الأطراف عبر أربع وسائل:

الوسيلة الأولى: احتكار التقنية العسكرية

احتكار صناعة السلاح بكل أنواعه التقليدي وغير التقليدي، فدول المركز تلح على حقها في احتكار التقنية العسكرية، والمشكلة التي بينهم وبين إيران —حاليا- تفصح عن هذه المشكلة، فممنوع على دول الأطراف أن تباشر في الولوج إلى ميدان التقنية العسكرية.

لقد ثارت ثائرة الأمريكان على نجم الدين أربكان في تركيا عندما كان وزيراً للصناعة في تركيا، وطرح على مجلس الوزراء أن يباشر في صناعة الذخيرة -فقط- لتزويد الجيش التركي، وثارت ثائرة الأوروبيين، وساهموا في الانقلاب العسكري لإقصاء نجم الدين أربكان من دواليب السلطة وإلقائه في غياهب السجن، وإحداث هذا التغيير عبر العسكر الترك الذين يتميزون بعمالة فائقة للأمريكان وللغرب الأوروبي. لقد انزعجوا من مبادرة أربكان ورأوا أن هذا مؤشر خطر.

السلاح تصنيعاً وتسويقاً وترويجاً ومنحاً ومنعاً يجب أن يكون حسب تصور دول المركز بيد أمريكا والغرب الأوروبي، وعلينا نحن في دول الأطراف أن نستهلك هذا السلاح.

ومعلوم بأن الذي يتحكم بالسلاح يتحكم بالحرب وبنتيجة الحرب وبتوقيت الحرب، ومن هنا كان من حق الكيان الصهيوني أن يتفوق علينا حسب نظرية دول المركز، من حق الكيان الصهيوني أن يتفوق على العرب عسكرياً، وأن تكون لديه ترسانة نووية -حسب التقديرات تفوق 250 رأسا نوويا- في مفاعل ديمونا بصحراء النقب، لكن ليس من حق العرب والمسلمين أن يفكروا مجرد تفكير، فضلا عن أن يبادروا بغشيان مجال التصنيع العسكري.

متابعة قراءة “أي مستقبل للجزيرة العربية في زمن الاحتكارات”

تغيير قالب مدونتي و إطلاق مدونة جديدة…

كنت في الأسابيع الماضية منشغلاً بعدة أمور… منها أمور شخصية ومنها أمور تخص مشاريعي الجديدة والتي أحاول جاهداً أن أطلق بعضها للحيز الشنكبوتي… من ضمن أهم المشاريع التي قمت بالعمل عليها هو مشروع “مدونة تجريبية” حيث كنت أفكر في إطلاقه منذ مدة كموقع مستقل عن مدونة “حلا بزيادة” حتى لا أخلط الحابل بالنابل… وأيضاً لكي يشمل جميع إنتاجات المدونين الذي قاموا أوسيقومون بتصميم أو تعريب قوالب أو إضافات للورد بريس.

ومختصر أصل فكرة المدونة أنني كثيراً ما كنت أفكر في تغيير قالب مدونتي حيث القالب القديم قد أصبح مملاً… ورأيت في الكثير من المدونات التي يعمل أصحابها على تصميم قوالب للمدونات ويعرضونها في مدونات فرعية ويمكنك من خلالها رؤية القالب بكامل ملحقاته… ومن هنا سألت نفسي هل نحن لدينا شيء يوازي هذا العمل… فمن هنا طرأت على بالي هذه الفكرة التي حورتها إلى موقع جديد قمت بحجزه وعملت على ترتيب أفكاري حتى أستفيد منه بشكل كامل…

ستكون المدونة ملجأ لكل مدون يستخدم الوورد بريس بحيث يرى القالب قبل استخدامه في مدونته… وسأضيف إليه أيضاً الإضافات التي تستخدم أيضاً من قبل المدونيين والتي سيتم تعريبها بإذن الله… المدونة ستكون تحت إدارتي مؤقتاً حتى أجد من يتبرع لمساعدتي في إدارتها أو يشيل الجمل بما حمل :).

أما الجديد الذي قمت بعمله هو تعريب قالب Greening والذي هو القالب الجديد هنا… ويمكنكم تنزيله الآن من “مدونة تجريبية” وحرصت على أن لا يكون فيه أي عيوب بالرغم من كوني مبتدءاً في تعريب القوالب :)… ومن حسن حضي أنني وجدت هذا القالب الجميل والسهل البرمجة… واجهت بعض المشاكل في تغيير واجهة القالب وأيضاً توافقه مع جميع برامج التصفح: FireFox – IE6 – Opera… ولكن ولله الحمد تجاوزتها بكل نجاح… وهذا شجعني لتكملة المشوار التعريبي بكل قوة… والذي أنصح القادرين عليه بالدخول فيه حتى نوفر للمدون العربي كافة الإمكانيات والتسهيلات لكي يتمكن من التدوين بكل أريحية ونفس مفتوحة على الآخر :).

انتهت طفرة الاسهم واليكم التوجه القادم

التوجه القادم سوق الخضار ، أدخل سوق الخضار يومياً قبل أن تذهب الى عملك اذا كان عندك

وظيفه وحاول أن تشتري الفواكه والخضروات صاحبة اللون الأخضر وإذا رأيت الاقبال شديد على الجح

الأحمر أو الطماط حاول أن تخرج بسرعه احتمال تصحيح قوي .

حاول أن تستغل طفرة الخضار احتمال تنتهي في اي وقت فبعض الناس ماترحم تزاحمك في كل

شي فالطفره لهم وحدهم.

——————————————————————————-

تعليقات

طيب هل هناك محفزات كتجزأة الخيار او الكوسة
وهل هناك خضروات محترمة وغير محترمة حتى تتضح الرؤية للمستثور … عفواً المستثمر

——————————————————————————-

لو سمحت كم نسبة الخيار

——————————————————————————-

من تشوفون واحد يرش الخضار بالمويه

الخروج فورا

انتبه من الرش

——————————————————————————-

ألا تعتقد أن البطاطس وتعدد نشاطاتها تملك أكثر المحفزات في السوق!!!! بينما الكوسة لديها تضخم سعري والبصل خشاش قصدي موضوع في خياش.

——————————————————————————-

لايفوتكم الطماط عليه رفع رأس المال طماطمه لكل طماطمتين ولو أننا تعقدنا من اللون الأحمر بس أخاف هيئة سوق الخضار ترفض رفع رأس المال ونتعلق بالطماطم

——————————————————————————-

القرع سهم عوايد لكنه ثقيل الحركة
ولازم تحطه عندك على مباشر حتى ولو لم ترغب في شراءه
فهو ذو تأثير كبير على المؤشر

——————————————————————————-

آخر الصيد
=====

” عملاق الخضار” سيمنح وواحد لأربعةٍ ..ولا جديد ..
الجديد هو ..
بأن هذه الورقة .. ستُستخدَم في حالَ انخفاض البطاطس وبأمر من … ” سوق الجملة ”

=====

ـ ” سيكون تحرُّك سوق البصل والثــوم .. مُدوِياً .. خلال شهر !..!!

=====

ـ ـ “البرتقال” ينتظرها مشواراً مع النِسَب ..وقد يكونُ هذا الإسبوع … !!

=====

الخضروية ذات المثنى وثلاث ..سترتفع وبقوّة وبقيادة المُضارِب المُمتع .!!

المصدر: منتديات غامد

إرهاب إداري

بقلم: د. صالح الرشيد

مستشار واستاذ ادارة الأعمال والتسويق المساعد

د. صالح الرشيد

يقول تاركنتون في كتابه ماذا علمني الفشل عن النجاح: “معظم المنظمات اليوم تستخدم برامج تقييم الأداء والملفات السرية لتسجيل أكبر عدد من أخطاء الموظفين ومحاسبتهم عليها. الهدف من هذا الإرهاب الاداري هو حرمان الموظفين من فضيلة ارتكاب الأخطاء، أو إثارة الفزع والرعب في قلوبهم كي يحسنوا أداءهم. وهذه السياسة قد تؤدى إلى تحسين الأداء على المدى القصير، ولكنها على المدى الطويل بالقطع لن تحقق نفس النتيجة، فالموظفون سوف يمتنعون عن مجرد التفكير في أية محاولة لأداء العمل بطريقة جديدة ومبتكرة “.

هذه الكلمات كان لها وقع في نفسي، شعرت أنها تمس واقعاً مازال قائماً في الكثير من مؤسساتنا العربية. فالإدارة في هذه المؤسسات وعلى الرغم من التطور العالمي الملحوظ في النظريات والممارسات التي تتعلق بأهمية العنصر البشرى، وبأهمية تفعيل أساليب جديدة في قيادته نحو تحقيق أهدافه وأهداف المؤسسة، إلا أنه هناك مؤسسات مازالت تتعامل مع موظفيها باعتبارهم جنودا يؤدون خدمة عسكرية إلزامية، هناك الأوامر والنواهي، والويل كل الويل لمن يخالف الأوامر ولا يتجنب النواهي، نمط إداري عفى عليه الزمن ولم يعد ملائماً في القرن الحادي والعشرين، نمط إداري ثبت فشله في الكثير من المواقع وفي كثير من الأوقات، نمط بالفعل تسبب في تحويل المؤسسة إلى ثكنة عسكرية تعج بالإفراط في استخدام السلطات والالتزام بالتعليمات.

أشعر بمنتهى الاستياء وأنا أسمع عبارة تتردد كثيراً بين المديرين وأصحاب الأعمال وتفيد بأن الموظف يستجيب دائماً لصوت العصا، وأن العين الحمراء تجبره على السير في الاتجاه المرغوب، هذا غير صحيح، الموظف قبل أن يكون موظفا هو مسلم فطر على فطرة الإسلام، وفطرة الإسلام لا تدعو المسلم أبداً إلى استخدام العنف في ترويع الآخرين، ولا تدعو الآخرين إلى قبول الرضوخ إلى العنف. والقرآن الكريم يقول “ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك”.

الإرهاب في المؤسسة بالفعل يقضى على ملكة الإبداع لدى الموظف، ويفقده روح المبادرة، فهو يشعر أن أي خطأ يرتكبه عن قصد أو غير قصد سيدفع ثمنه غالياً. ليس بالعنف يستطيع الرئيس أن يقنع المرؤوس بالتخلي عن عادات تؤدى إلى حدوث أخطاء، وليس بالعنف يستطيع الرئيس أن يفرض التغيير في المؤسسة، هناك طرق مختلفة للإقناع والتحفيز والترغيب، هناك طرق متعددة تجعل الموظف يعمل ويبدع ويتعلم من أخطائه، طرق سلمية تتعامل مع الإنسان باعتباره إنسانا يفعل الصواب ويرتكب الخطأ.

ولنا في قصة الرياح والشمس عبرة. حدث نزاع بين الرياح والشمس، كلا منهما يدعي أنه الأقوى، قررا أن يتسابقا في إجبار رجل مسافر على التجرد من ثيابه، والذي ينجح في تحقيق ذلك يعترف له الآخر بأنه الأقوى، المحاولة الأولى كانت للرياح التي هبت بعنف لتنزع الثياب عن الرجل، لكنه تمسك بقوة بثيابه، كررت الرياح المحاولة مرة أخرى بطريقة أكثر عنفاً، فما كان من الرجل إلا أن تمسك بثيابه وبكل قوة، أعلنت الرياح الاستسلام وجاء دور الشمس، في البداية أشرقت الشمس بدفئها المعهود، فقام الرجل بخلع سترته الفوقية، اشتدت أشعة الشمس فقام الرجل بالتخلي عن إزاره الداخلي، اشتدت أكثر فأكثر فاتجه الرجل إلى البحر كي يستحم وتجرد من كل ثيابه.

فرجاء دعونا في مؤسساتنا العربية نطبق منطق الشمس ونتخلى عن منطق الرياح.