وا مصيبتاه… وا حزناه…!!!



الشيخ خالد الراشد

لا إله إلا الله… لا إله إلا الله… لا إله إلا الله…

الداعية الشيخ الفاضل خالد الراشد… يسجن 15 سنة!!!… إنه خبر السوء الذي نزل عليّ هذا اليوم… فوالله لم أكن أعتقد أننا سنحرم كثيراً من شيخنا الحبيب الذي ما زالت صدى صوت محاضراته يجلجل قلوباً ماتت من قلة الإرتواء بذكر الله عز وجل… فيا ويحي ويا مصيبتاه… لم أغتم ولم أحزن منذ طويلة على أحد إلا بهذا الخبر الذي أسأل الله أن يكون غير صحيح…

لقد أبكيتني يا قاضي الضلال… لقد مزقت قلبي بقرارك في شيخنا الفاضل… أي قلب أسود يحتويه صدرك؟… أي نفس كريهة يحتويها جسدك؟… هل في عقلك -الذي أشك في وجوده- ذرة تستطيع أن تقتنع بأن هذا الحكم حكماً صحيحاً تحكم به على من حاول أن يدافع عن رسول الله سلمياً بالكلمة فقط؟؟؟… لكن ما أقول لك إلا ما قاله الشاعر:

لاتظلمن إذا ما كنت مقتدراً *** فالظلم آخره يأتيك بالندم
نامت عيونك والمظلوم منتبه *** يدعو عليك وعين الله لم تنم

تذكر أيها القاضي الظالم قول الله عز وجل: { وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ }… وقوله سبحانه: { أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى }… وقوله تعالى: { سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ }… وقوله عز وجل: { وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ }… وقوله تعالى: { وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ }…

عزائي الوحيد هو أن الله مطلع على الأمر وأنه العادل ولن يضيع أجر الشيخ والذي سيقف أمام الجبار يوم الحساب ليسأله أن يقتص منك… فهو الحكم العدل سبحانه وتعالى…

إشهد يا تاريخ!

من منا لا يحب أن يكون مشروعاً ناجحاً لوطنه؟؟؟… أعتقد أن الجميع يتمنى ذلك بلا شك… إذن فلماذا لا نكون كذلك عن طريق التدوين؟؟؟

نعم فإن التدوين كما أراه وقد كتبت عن فوائده لبلدنا من قبل في تدوينة سابقة هو أحد أهم الأمور المستجدة والتي تعتبر ثورة في عالم البشرية… حيث أنه يفتح المجال للجميع صغيراً كان أو كبيراً… مواطناً أو مسئولاً… مستهلكاً أو منتجاً…

فكرة التدوين الأساسية هي إيصال صوتي وصوتك وأصوات كل الناس إلى الآخرين… بحيث يمكننا التعبير عن آرائنا ومشاعرنا تجاه ما يمسنا في حياتنا… وأيضاً به نستطيع أن ننشر إبداعاتنا الكتابية والصوتية والمرئية…

الكثير منا لديه قدرات تكون عادة مدفونة أو مكبوته… لكن عن طريق التدوين يمكن أن ننميها ونصقلها سوياً… وأيضاً عن طريق التدوين يمكن أن نجعل المعلومة المفيدة أن تصل إلى أكبر قدر ممكن من البشر…

عندما أدخل لوحة التحكم لمدونتي يومياً أجد العديد من الزوار أتى إلى مدونتي عن طريق محركات البحث… فالناس تبحث عن المعلومة ومدونتي أحد هذه المصادر التي تلبي للباحثين عن المعلومة رغبتهم تلك…

كلنا نصبو إلى نفيد الناس أجمعين… والتدوين الآن هو آخر الوسائل التي تعيننا على ذلك… فهلموا إلى عالم التدوين لكي نبدأ رحلةً تسجل في التاريخ… فهذا هو تاريخ التدوين الحقيقي.

كتبوا عن التدوين:

ما هي الأهداف؟

المتابع لما حدث في البقيع وردود الأفعال التي يقوم بها فئات متطرفة من الشيعة لا يمكن إلا أن يتسائل عن الأهداف الحقيقية التي يحاولون الحصول عليها… فما هي تلك الأهداف يا ترى؟؟؟…

إذا كان الهدف هو الحصول على الضوء الأخضر من الحكومة بعمل ما يشاؤون في البقيع فلا أعتقد أن الحكومة ستعطيهم هذا الضوء وحتى إن أعطتهم فلن يسكت الطرف السني على هذا الأمر مما سيسفر عن حمامات وشلالات من الدماء…

وإن كان الهدف هو إلغاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهذا من المستحيلات وكأنهم يريدون إلغاء جهاز دولة مثل أجهزة الشرطة والمرور وغيرها وحتى إن إلغيت فلن يسكت الطرف السني على ذلك…

وإن كان الهدف هو الحصول على بعض الحقوق الإضافية والتي يرون أنها من حقهم فليس من المستبعد أن يفشلوا في ذلك لأن الحكومة عودتنا على عدم الاستسلام للمطالبين بحقوقهم عن طريق العنف والتظاهر…

وإن كان الهدف كما يراه بعض المحللون السياسيين وهو أنه رد فعل تجاه تصريحات الحكومة على إيران بشأن البحرين فهذه خيانة عظمى ولا يقبل أي إنسان سوي بها…

وأرجو أن ما حدث ويحدث الآن ما هو إلا فورة غضب ليس إلا وبعدها تعود المياه لمجاريها ويبقى الشيعة أبناءاً لهذا الوطن وأخوة لنا فيه لهم ما لنا وعليهم ما علينا…