انتقام العصافير

انتقام العصافير

مايجري الآن من انتشار انفلونزا الطيور هو شيء مثير. دائماً ما كان يضرب المثل بالدجاج في الجبن والعصافير في الوداعة.

لا أعلم لماذا أحس أحياناً أن الطيور “الإنتحارية” سأمت وضعها وتريد الإنتقام من البشر كبشر. الطيور الإنتحارية للأسف لا تفرق بين الأبرياء والمذنبين من ضحاياها. هي في حالة هيجان شديدة. هذه الهجمة لم تقتل البشر فقط ولكن الكثير والكثير من الطيور البريئة التي هي من جنس الإنتحاريين قام البشر بإعدامها بغض النظر عن براءتها من عدمها وذلك في ردة فعل غير عقلانية.

لنكن واقعيين وننظر لماذا تريد الإنتقام وتقوم بما تقوم به؟
ألم يقم البشر بإبادتها وتعذيبها وكتم أنفاسها وحشرها في أقفاص وأخذ صيصانها منها وإعطاءها رزقها بالقطارة ومنعها من الإنطلاق في أرض الله بحرية؟

أتفهم مظلمة الطيور ولكن لا أتفق معها في طريقة انتقامها. لن أتعاطف معها أو مع أي إنسان يرفع سلاحاً لتغيير واقع سلبي في وسط مجتمعات آمنة ومسالمة. ولكن أيضاً لن أتعاطف مع جلاديها.

أنا محايد وكل الذي أريده هي حقوقي التي أعطاني إياها من خلقني.

الطريف أن القطط وهي عدو لدود للعصافير منذ زمن بعيد أصبحت ضحية مستهدفة ومهددة بشكل مباشر أيضاً من قبل الطيور الغاضبة.

3 آراء على “انتقام العصافير”

  1. أنا عندي سؤال محيرني.. ليش ما يشربون الدجاج فلوتاب؟!!

    أعتفد أن انفلونزا الطيور لا يشكل خطرا على البشرية كما يظن البعض ، فالفيروس لا ينتقل من شخص لآخر بين ينتقل من الطير للإنسان

  2. صار عندي إيمان ويقين إن أي شيء بيصير فينا بسببنا..
    بداية من جنون البقر ومروراً بحمى (الخرفان) وفايروس الخنازير وانتهاء بانفلونزا الطيور.. كل هذا بسبب أخطاء الانسان نفسه..
    وبغضّ النظر عن الأمراض اللي تصيب الحيوانات.. وربما طرق انتقامها هي.. هل يمكن للانسان تنفيذ الانتقام بشكل مشابه لذلك؟
    طيب ينتقم من مين؟
    من البشر اللي زيّيه..
    هل الانتقام حل (مفيد) لحلّ الأزمات؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *