لقاء في جدة!

(1)

لقاء عميد التدوين السعودي (فؤاد الفرحان) ليس كمثله شيء…

لقاءٌ أشعر بأنه لقاء الكبار ولا أقل من ذلك أستطيع أن أصفه…

كان مثل الشمس التي تضيء لنا الطريق نهاراً وكان مثل القمر الذي يبهجنا ليلاً…

كلامته تكتب على قمم جبال الحرية…

أقف أمامه مثل الطفل الصغير الذي يرى الدنيا لأول مرة…

جعلني أرى الدنيا بلون مغاير وبطريقة نادرة…

أضاء المكان في سهرتنا الطويلة…

لا تحس بالوقت وأنت في معيته…

لكم أحسست طوال الوقت بأنني محظوظ بهذا اللقاء الجميل…


(2)

كما سعدت بمقابلة المدوّن الشاعر الرومانسي الفنان (بندر رفه)…

تحس بأنك أمام أحاسيس ومشاعر متحركة…

روحه ملئى بالعواطف الجياشة…

يصر على عدم التعدي على مشاعر الآخرين وإن كانوا مخطئين…

تحس بأنه يخاف على الإنسان من نفسه…

حنون جداً وتحسه بأنه أبوك وإن كنت أكبر منه سناً…


(3)

وأنت تقابل (محمد الرحيلي) تحس بأنك تقف أمام مواهب متعددة لا تمل من العطاء…

يرى الدنيا بمنظار النجاح ولا غير النجاح…

عقلية ملئها الصدق في التعامل…

وإرادة قوية تصر على النجاح…

تحسه متمكن من زمام الأمور ويعرف ماذا يريد…


(4)

أما حبيبي (فيصل العوفي) شهادتي فيه مجروحه…

تحس أنه الجانب الطيب من البشر…

يعاملك بكل بساطة ولا يتكلف في محاورتك…

طيبة قلبه تجبرك على حبه…


(5)

حضر اللقاء كلاً من فؤاد الفرحان – بندر رفهفيصل العوفيمحمد الرحيلي – أبو سعد

وجبة العشاء تكفل بها أبو خطاب فجزاه الله خيراً عليها…

تركز الحديث على التدوين في السعودية وكيف يمكن توسيع المشاركة التدوينية النوعية…

وأصل المشاكل التي تواجه المدونين السعوديين وأفضل الطرق لزيادة الكفاءة التدوينية…

وكانت الدعوة إلى زيادة التوعية لدى المدونين وأن يكون التدوين عاكساً لما يدور حول المدونين أنفسهم…

وأيضاً ضرورة دعوة المتخصصين للتدوين كما في الدول الأخرى المتقدمة في هذا المجال…

وأن يتم زيادة جرعات التدوين التي تتعلق بالمجتمع وأن تطرح آراء المدونيين كما هي لأن هناك من يتابع من خارج المجتمع التدويني…

كما نوقشت أفكار عن تعريف التدوين لدى الآخرين الذين لم يتعرفوا إليه بعد مثل المنتديات…

وأعتبر التدوين كأداة تستخدم لإيصال صوت المواطن للمسئولين بدون أي عائق…

وأن المسئولين سيكون لديهم الوسيلة المثلى للتواصل مع أشخاص لديهم الكفاءات وليس لديهم وسائل أخرى لإيصال آرائهم وأفكارهم للمسئولين…

إنتهى اللقاء والذي سعدت فيه وتشرفت بمقابلة الجميع… لكن لم ينتهي إلا ليبدأ مرة أخرى هذه الليلة والتي نتمنى فيها بمقابلة بقية مدوني جدة لتكتمل فرحتي 🙂

5 آراء على “لقاء في جدة!”

  1. بندر…

    كان ودي أشوفك أمس بس ما صار إلا الخير 🙂

    فيصل…

    🙂

    محمد الرحيلي…

    الله يحيك… وجدة منورة بأهلها 🙂

    محمد بشير…

    الله يعطيك العافية… ونبغى نشوفك قريب إن شاء الله 🙂

    تحياتي؛؛؛

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *