الإسلام دين ينتشر بالعقل!

تحدثت مع أحد الدعاة من الفلبين قبل فترة… وكان يشرح لي عن كيفية إنتشار الإسلام وسط مجتمع مسيحي بالكامل في أحد المدن بجزيرة مشهورة في الفلبين… حيث أخبرني بأنه إنتقل للسكن في مدينة خالية من المسلمين قبل سنوات عديدة مضت… وكان هو وزوجته المسلمين الوحدين فيها… ويقول بأنه الآن يوجد ما لا يقل عن 100.000 من المسلمين فيها…

شرح لي طريقته في نشر الإسلام وقال لي بأنه قام بعمل مناظرة مع كل شخص قابله وتخاطب معه بطريقة الطرح العقلاني فأسلم الغالبية بهذه الطريقة… وهذا يثبت أنه لا يوجد شيء يستطيع الوقوف بوجه هذا الدين الحنيف سلمياً…

وقد أوضح لي بأن الحملات العسكرية ضد الإرهاب في الفلبين ما هي إلا غطاء لمحاربة الإسلام ومنعه من الإنتشار لمصالح شخصية لبعض المتنفذين… ولا ننسى بأن يوما ما قبل الغزو الإسباني للفلبين كان أغلب أهلها مسلمين فتم تنصير أغلبهم بالقوة…

فمن هنا فلا تستغرب أخي الكريم وأختي الكريمة بالحملات العسكرية التي تدار هنا أو هناك فهي الطريقة الوحيدة “في نظرهم” الكفيلة لإيقاف هذا الكابوس بالنسبة أصحاب المصالح الدنيوية…

فمهما حدث ومهما حاولوا فإن الإسلام كالماء إذا أردت أن تقبض عليه بيدك فإنه سيسيل من بين أصابعك فلا أنت قبضت عليه ولا أنت سلمت منه… “والله متم نوره ولو كره الكافرون”.

8 آراء على “الإسلام دين ينتشر بالعقل!”

  1. فمهما حدث ومهما حاولوا فإن الإسلام كالماء إذا أردت أن تقبض عليه بيدك فإنه سيسيل من بين أصابعك فلا أنت قبضت عليه ولا أنت سلمت منه… “والله متم نوره ولو كره الكافرون”.

    ــــــــــــــــــــ
    بارك الله فيك أخى الفاضل : أبو سعد

    أحييك على هذا الطرح القيم والرائع

    أخى: الإسلام هو الدين الحق والذى ارتضاه رب العباد لعباده
    وهو له قوته الذاتية التى منحه إياه رب العزة مما جعله يتوغل إلى القلوب والعقول بكل سهولة ويسر …

    قال تعالى: وجادلهم بالتى هى أحسن .

    هذا هو دستور الدعوة وكما أوضحها المولى عز وجل

    جزاك الله خيراً أخى الكريم

    أخوك
    محمد

  2. مرحبا ابو سعد

    الملاحظ ان اكثر الذين يتحولون إلى الإسلام من الجاليات غير المسلمة في السعودية هم الفلبينيين. سبق لي زيارة الفلبين وقابلت العديد من المسلمين هناك معظمهم من المسلمين الجدد .. كنت اسأل المسلمين عن سبب سهولة اقناع المسيحيين الفلبينيين للدخول إلى الإسلام ففهمت ان من اهم الاسباب هي ان الفلبينيين اكثرهم كانوا مسلمين قبل الاستعمار الاسباني ومانيلا نفسها اصلها (امان الله) بالإضافة إلى ضياع هوية الفلبينيين حيث تجدهم في الغالب متأمركين ولايوجد لديهم صلة قوية بدينهم .. هذا عدا الى ان الانظمة هناك لا تضع قيود على الدعوة إلى الاسلام حتى بعد احداث سبتمبر بالإضافة إلى تسامح الفلبينيين بشكل عام مع المسلمين … وهذا مالاحظته شخصياً

    تحياتي لك

  3. محمد الجرايحى…

    لا بد وأن يعي المسلمون ذلك حتى يزيد في إيمانهم ويقوي عزائمهم… وأن يسيروا في هذا الطريق المتاح حالياً…

    غريب العابر…

    هو ما تقول أخي الكريم… إذا كنا نعلم ذلك فلا بد لنا من المسارعة بالدعوة هناك وفي كل مكان هم فيه…

    تحياتي؛؛؛

  4. كلامك عن انتشار الاسلام بالعقل
    جعلني افكر في طريقه انتشار المسيحيه
    فالمسيحيه تنتشر بالمال
    واكبر مثل هو ما يتحدث عنه الدكتور السميط في لجنه مسلمي افريقيا
    وكيف يحارب من من اسلموا من قبل القساوسه ويصرون علي اسلامهم رغم ضيق ذات اليد الذي يتعرضون له بعد ان تتخلي عنهم الكنيسه
    لا نروح بعيد
    لا ننكر شعارات المسيحيه الداعيه الي التسامح فهي اداة جذب
    لكنها لم تأثر علي الشعب في البحرين -عمر الكنيسه اكثر من 100 سنه
    وقصة التبشير طويله لكن الوسيله الوحيده التي امكنهم الدخول بها هي تبني الاولاد مجهولين الانساب وتحويلهم للمسيحيه -ثم تنبهت الحكومه لهذا الامر وانشأت دار لرعايتهم
    مساعدات الكنيسه للاهالي بتقديم المساعده الطبيه وافتتاح مكتبه عامه وتوزيع الكتب لم يغير في الامر من شيء

    قبل الغزو الإسباني للفلبين كان أغلب أهلها مسلمين فتم تنصير أغلبهم بالقوة…
    هذي المعلومه جديده علي -حقا مؤثره 🙁
    جزاك الله خير

  5. كما قلت أخي الكريم “الإسلام دين ينتشر بالعقل”، وماكانت قريش تصم آذانها عن كلمات الرسول – صلى الله عليه وسلم- إلا لأنها كانت تعرف أن حديثه تقبله العقول السليمة المتدبرة.

    من ناحية أخرى، أمر مؤسف ما تقوم به الحكومات ((الإسلامية)) من محاربة لمؤسسات الدعوة الإسلامية في الوقت الذي نجد فيه مراكز التبشير تزداد يوماً بعد يوم وبدعم واضح وصريح من حكوماتها.

  6. سامي…

    آمين…

    layal…

    إذا تبغين تسمعين عن التنصير في الخليج إبحثي عن محاضرة للشيخ القطان…

    رئبال…

    حياك الله وجزاك خيراً على كلامك الجميل…

    صوفي…

    صح لسانك 🙂

    تحياتي؛؛؛

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *