حكمة الشايب

بقلم: محمد عبد الله المنصور محمد عبد الله المنصور

وضعت أمتعتي في غرفة الفندق الأوروبي وأرتديت ملابسي الرياضية ثم توجهت الى النادي الصحي لأجري بعض التمارين. كان بجانبي نزيل أوروبي أو ربما أمريكي يكبرني بالسن بل كان عجوزاً بالنسبة لي . تجاذبنا بعض الأحاديث ووجدنا العديد من الاهتمامات المشتركة فكان الحوار ممتعاً . قبل أن أنصرف دعاني لمرافقته في رحلة بحرية في الغد فاعتذرت لإرتباطي بمواعيد العمل التي جئت من أجلها.

اقترح علي أن نتناول العشاء سوياً في مطعم متميز لكنني كنت مرتبطاً كذلك بعشاء عمل لاستغل الأيام الثلاثة التي سأمضيها في إنهاء كافة أعمالي.

كنت أصادفه أحيانا خلال دخولي أو خروجي من الفندق فأرى منه إبتسامة ذات مغزى لكني لم أعلم مايقصد بها؟ في آخر يوم لي وأنا أنهي إجراءات المغادرة لمحته يجلس في صالة الفندق ويشير إلي. إتجهت إليه فدعاني الى شرب كوب من الشاي ، وكان لدي متسع من الوقت فلبيت طلبه وبادرته : ماسر الإبتسامة التي تواجهني بها كلما تلاقينا؟..

تبسم وقال: انني كلما رأيتك تذكرت نفسي حينما كنت شاباً ، فقد أمضيت أجمل وأغلى سنوات عمري في تنمية أعمالي التجارية كما تفعل أنت الآن ، وبعد أن كبرت وانتهيت الى ماترى وجدت أنني فقدت الكثير مما لا يمكن تعويضه وخرجت بدرس ثمين يمكنك أن تسميه (حكمة الشايب). كان الأمر مشوقا لي فبادرته قائلاً : وماهذه الحكمة؟ فإجاب: إن الرجل يمر في حياته بثلاث مراحل ويحتاج الى أن يملك ثلاثة أشياء. ففي الشباب يكون لديك الوقت لقلة انشغالك ولديك النشاط والقوة لتستمتع ولكن ليس لديك المال الكافي لتسافر وتشتري السيارة والمنزل الذي تتمناه و ترفه عن نفسك بعيش رغيد. ثم إنك تنتقل إلى مرحلة الرجولة فتزاول العمل والتجارة وتبدأ بجمع المال لتؤمن مستقبلاً أفضل لك ولأسرتك ، حينها يكون لديك المال ولديك النشاط والقوة ولكن ليس لديك الوقت لتستمتع وترفه عن نفسك وأسرتك فأنت مشغول بأعمالك وسفرياتك وتجد أنك تضحي بأشياء كثيرة من أجل (ضمان المستقبل). وفي المرحلة الثالثة حين تكبر سنك تكون قد جمعت المال الذي تريد ولديك الوقت لتستمتع به وتحقق ماكنت تحلم به ولكن .. ستجد أنك قد فقدت الصحة والنشاط الذي كنت تتمتع بهما أيام الشباب ، فلم يعد لديك الجهد للسفر ولا تجد نفس المتعة في شراء سيارة فخمة أو منزل كبير ! وتبحث عن أبنائك وبناتك لتستمتع معهم في رحلات وجلسات وزيارات فتجدهم قد كبروا ولم يعد يهمهم أن يشاركوك في مثل هذه الأنشطة فقد صار لكل منهم اهتماماته وعالمه ! بل وقد لا تجد زملاء تلتقي بهم لأنك قد قطعتهم حين إنشغلت بأعمالك التجارية . ستجد أن هذا المال لن يعيد لك تلك الأيام التي كان أبناؤك يتمنون أن تمضي معهم ولو ساعة واحدة أو أن تذهب بهم الى رحلة او سفر الى بلد قريب ! ستجد أن المال لن يعيد لك صحتك بعد أن داهمك الضغط والسكري فلم تعد ذاك اليافع القوي !! لذا استنتجت من تجربتي في الحياة ، وهو ما أوصيك به ، أن بضعة الاف من الريالات وانت في شبابك تستمتع بها مع أبنائك وزوجك وتقنع بما لديك خير لك من مئات الآلاف بل والملايين حينما تكون كهلاَ مثلي!

قرأت هذه القصة في عامود الكاتب المعروف داوود الشريان في صحيفة الحياة منذ عدة سنوات وهو يرويها عن زميل له ، ولكنها بقيت راسخة في ذاكرتي استرجعها كلما شاهدت أولئك الذين يلهثون خلف الدنيا من أجل المال بشكل مبالغ فيه ، هم لم يكتفوا بتضييع أجمل أوقاتهم و ذروة نشاطهم بل أهملوا أسرهم ونسوا اقرباءهم وقصروا في واجباتهم. ومنهم من غامر بمستقبل أسرته فباع بيته وعقاره ومدخراته واستدان من البنوك من أجل مغامرات تجارية قد تنتهي به مديونا مدى الحياة ، هذا إن سلم من السجن . بيد أن الطامة الكبرى هي أن يكون الإندفاع وراء المال والطمع فيه سببا في إهمال العبادات والوقوع في معاملات محرمة ، حينها سيخسرون كل شيء ولن يعرفوا ذلك الا بعد فوات الأوان ، والسعيد من اتعظ بغيره ! فإن خسرت مالا او صفقة فتذكر دوما أنها وسيلة وليست غاية!

رأيان على “حكمة الشايب”

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هنا وفي هذا المقال الجميل الذي ابهرني بكل المعنى واستفد منه
    حكم جميله جدا والبعض يدرك هذا الشي يلهو ويلعب بالفلوس
    ولايهتم باابنائه ابنه ام كل يوم يشتري سياره وحق بنات وحق وحق
    لان ماحصل واحد يهتم فيه فيشوف المجال مفتوح يسوي اللي يبي والبنت كذالك لما تشوف ابوها في الشهر مره وحده اكيد بتشوف لها واحد يسليها وتضيع وقت معاه بمعنى انها تصادق الرجال وتطلع وإلى الخ ….
    والاب معا الفلوس مثل ماقال الشايب ومشغول فيها ولما يعجز ويلم له الفلوس اللي يبيها
    يجي البيت يبي يفرح اولاده يبي ويبي ويبي
    ولاكن يأتي والوضع لقد تغير الولد جوه غير والبنت له جو تاني معا اصحابها
    وقتها يجيه السكر ويجيه كل بلى
    ولا يقدر يصلح اللي مضئ ابدا ومستحيل بعد السنين تجي تصلح شي صار جدولهم
    ولا وبعد لو ولده خش السجن وجاء يخاصم عليه يجي الولد يقوله انته السبب تخليت عنا عشان الفلوس وعشان نفسك
    وش بيكون وقتها ردك له
    اتمنى انا لااكون اطلت بالرد مقال اعجبني جدا

  2. اتمنى من كل الشباب ان يعمل بالنصيحه
    لو بريال وتعيش معا اهلك مبسوط واقاربك واصحابك وانته موجود معهم
    ولا راعي ملايين ولا تملك واحد من الذي ذكرتهم
    العمل له وقته والبيت له وقته وكل شي له وقته ودام انته مبسوط واهلك واقاربك مبسوطين واصحابك هذي اكبر نعمه من ربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *