كتاب: تحديد الهدف ينهي الحروب الداخلية بالمؤسسات

يحدث عادة في كل مؤسة ان تجد إدارة التسويق لا تخاطب الإدارة الهندسية. وقسم المبيعات يعتقد أن قسم الإنتاج يحتكر الميزانية وحده. والمكاتب الأمامية تؤمن بأن المكاتب الخلفية لا تقوم بأي عمل هام. هذه النوعية من الحروب الداخلية، التي تحول الشركات الموحدة ظاهريا إلى مجموعات متنافرة، ليس بينها أي اتصالات إيجابية، تعتبر من أهم التحديات التي تواجه قيادة أي مؤسسة.

وحسب رأي لينشيوني مؤلف الكتاب الشهير "خمس نقاط ضعف لفرق العمل" فإن هذه الحروب تدمر أحوال المؤسسة، وتقتل الإنتاجية وتهدر أي إنجاز لأهداف المؤسسة. كما أنها تصيب العاملين بالإحباط والاكتئاب الذي يؤثر على إنتاجيتهم بالتأكيد. وكما في كتبه السابقة يناقش لينشيوني في كتابه الأخير هذه المشكلة الإدارية من خلال قصة خيالية، تدور هذه المرة حول استشاري يدير مكتبه الخاص. تعهد إليه أحد الفنادق وإحدى شركات التكنولوجيا ويإحد المستشفيات بمهمة فض النزاعات بين فرق العمل والإدارات المختلفة بها.

عند هذه النقطة ينقسم كتاب لينشيوني إلى قسمين: في الأول يكتشف الاستشاري حلا لنلك المشكلة، وفي الجزء الثاني يقوم بتلخيص الدروس ووضعها في شكل استراتيجية يمكن لأي قارئ تطبيقها في أي مجال عمل.

تتميز مقترحات لينشيوني بكثير من المنطق والوضوح، مما يسهل فهمها والاقتناع بها. فيقترح مثلا إنهاء تلك الحروب الداخلية عن طريق جمع كل الإدارات حول هدف واحد يهم الجميع بنفس القدر. ويتميز أسلوبه وحبكته كذلك بكثير من الحرفية والتشويق والإثارة للقارئ. كما يساعد اسلوبه هذا على تثبيت دروس لينشيوني في ذهن قارئه. ويستعرض المؤلف في نهاية الكتاب آراء بعض المؤسسات التي طبقت استراتيجياته ونجحت في ذلك، مازجا بين القصة الخيالية والتطبيق العملي. ورغم سهولة الحل الذي يتوصل إليه بطل الكتاب عن طريق التجربة والخطأ، إلا أنه أسلوب ناجح وفعال للغاية، بشهادة من جربوه ونجحوا من خلاله في حل واحدة من أكبر المشكلات التي واجهتهم، والتي حولت الفوضى والتناحر التي كانت تعيشها تلك المؤسسات إلى علاقات وتحالفات بناءة وإنتاجية متزايدة كما ونوعا.

من بين النقاط الهامة التي يناقشها الكتاب:

– كيف يتعرف المدير المسئول عن حل تلك المعضلة على أعراضها وسماتها، ليعرف أن السبب وراء تدهور أحوال المؤسسة يكمن هنا وليس لأي سبب آخر؟

– ضرورة وأهمية أن تعمل جميع الإدارات على اختلافها معا، وليس كجزيرة كل منها على حدة.

– كيف يتوصل المدير إلى قضية أو هدف يجمع كل أقسام المؤسسة معا، بعيدا عن أي خلافات؟

– الأثر السلبي لتلك الخلافات والضغائن بين من من المفترض أن يكونوا زملاء متعاونين.

يشدد المؤلف في الجزء الخاص بالحل على دور المديرين، سواء كانوا التنفيذيين للمؤسسة أو مديري كل إدارة على حدة. فقد يكون حل كثير من مشكلات المؤسسة على يد العاملين بها. ولكن هذه المشكلة يجب أن يبدأ حلها من أعلى، حسب رؤية المؤلف.

يذكر أن باتريك لينشيوني نفسه استشاري إداري ( كما هم جميع أبطال قصصه الإدارية). وهو يقدم استشاراته في مجال تطوير فرق العمل وصحة المؤسسات. لذلك نرى دائما أن مادة كتبه مستقاة من الواقع، وإن كان يفضل دائما أن يضعها في قالب خيالي، حفاظا على أسرار عملائه من كبريات الشركات حول العالم أجمع.

Silos, Politics and Turf Wars:
A Leadership Fable About Destroying the Barriers That Turn Colleagues Into Competitors
By: Patrick Lencioni
224 pp. – Jossey-Bass

تأليف: باتريك لينشيوني
الناشر: جوسي- باس
عدد الصفحات: 224 صفحة

المصدر: اليوم الإليكتروني

رأيان على “كتاب: تحديد الهدف ينهي الحروب الداخلية بالمؤسسات”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *