عشرون “لا”

بقلم: د. صالح الرشيد
مستشار واستاذ ادارة الأعمال والتسويق المساعد
د. صالح الرشيد
  1. لا لاعتبار الموظف آلة تعمل بدون توقف.
  2. لا للإعلانات الزائفة التي تخدع العملاء وتغرر بهم.
  3. لا للقرارات الفردية في مؤسساتنا.
  4. لا لافتقاد آلية واضحة تضبط أوجه الإنفاق والمصروفات داخل المؤسسة.
  5. لا لعدم وجود رؤية واضحة واستراتيجية شاملة لدى متخذي القرار في المؤسسة.
  6. لا لتجاهل صوت العميل والتعرف على احتياجاته.
  7. لا لإهمال التدريب المستمر للموظف وتنمية مهاراته.
  8. لا لغياب وجود آلية واضحة وموضوعية لتقييم أداء العاملين.
  9. لا لتفشي الشللية والصراعات داخل المؤسسة.
  10. لا لافتقاد آلية واضحة لتوليد الأفكار الجديدة في المؤسسة.
  11. لا للفردية في العمل ورفض العمل بروح الفريق.
  12. لا لافتقاد آلية واضحة تسعى إلى الاستفادة من تجارب وخبرات المؤسسات العالمية في عالم الأعمال.
  13. لا لإصرار المدير على البقاء في مكتبه معظم الوقت وعدم متابعة العمل الميداني.
  14. لا لتجاهل احتياجات العميل الداخلي (الموظف) والتعرف على متطلباته.
  15. لا لعدم تقديم خيارات متعددة للعميل وإجباره على السير في اتجاه واحد.
  16. لا لتركيز السلطات والمسؤوليات وعدم الأخذ بمبدأ التفويض في المؤسسة.
  17. لا للهروب من المسؤولية وتحميل الاخطاء للآخرين.
  18. لا لافتقاد آلية واضحة تحقق التحسين والتطوير المستمر في أداء ومخرجات الإدارات والعاملين في المؤسسة.
  19. لا لكل الممارسات الخاطئة في المنافسة مثل: التقليد والاحتكار، والسعي لترويج الشائعات التي تشكك في جودة منتجات وخدمات المنافسين، وحروب الأسعار، والغش في المواصفات والمواد المستخدمة في صناعة المنتجات، والتغرير بالمستهلك وإمداده بمعلومات مزيفة.
  20. وأخيراً لا وألف لا لكل مؤسسة تعتقد أن السوق لا يعترف بالقواعد الأخلاقية والعلمية.

رأي واحد على “عشرون “لا””

  1. السلام عليكم

    أحسنتم و بارك الله تعالى فيكم أستاذنا الكريم صالح الرشيد

    حقيقة أعجبتني توجيهاتكم ؛ حيث يتضح منها أنها مؤسسة على قواعد التسويق الحديث الذي يتبناه فكر خبير التسويق العالمي philip kotler

    بارك الله تعالى فيكم و زادكم علما و شرفا و نتمنا التواصلو التحابب في الله تعالى

    محبكم / محمد رشيد
    الشريعة و القانون ـ جامعة الأزهر ـ
    المشرف العلمي العام لشبكة الشريعة التخصصية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *