“التدخين الخفيف” وهم… والنساء أكثر عرضة للموت

أثبتت دراسة حديثة أن تدخين ما بين سيجارة واحدة وأربعة سجائر في اليوم يضاعف خطورة الإصابة بأمراض القلب وسرطان الرئة ثلاث مرات. وأن النساء هن الأكثر تأثرا من الرجال في ما يتعلق بسرطان الرئة، فالمرأة المدخنة معرضة للإصابة بسرطان الرئة خمس مرات أكثر من غير المدخنة.

وأجريت الدراسة في النرويج، حيث تابع الباحثون أكثر من 40 ألف مدخن ومدخنة في العاصمة أوسلو وثلاثة مناطق ريفية منذ عام 1970 وحتى عام 2002. وأشار كاتبو الدراسة التي نشرت الخميس في مجلة “توباكو كونترول” إلى أن تدخين سيجارة واحدة في اليوم، وحتى أربعة سجائر، يضاعف من مخاطر الموت بأمراض القلب لدى الجنسين، ومن الإصابة بسرطان الرئة لدى النساء.

وبناء عليه خلص الباحثون إلى أن السيجارة الخامسة يوميا ليست تلك العتبة الذي يجري الحديث عنها باعتبار أن المخاطر الحقيقية للتدخين تبدأ عند تجاوزها. ولفت الباحثون إلى أن عددا كبيرا من المشاركين بالدراسة عدلوا عاداتهم التدخينية وانتقلوا إلى أنواع أخرى من السجائر بعد عشر سنوات من انضمامهم إلى الاختبار. وأن قسما منهم راح يدخن أنواعا خفيفة من السجائر، كما أن قسما آخر توقف بشكل كامل بعد نجاحه في التخفيف من استهلاكه للتبغ.

وردا عن سؤال حول التأثير المتوقع للدراسة، قال الدكتور كييل بيارتفيت، المشرف على البحث، إن هذه النتائج يجب أن تحمل العاملين في مجال التعليم الصحي على الأخذ بالاعتبار أن ما يسمى بالتدخين الخفيف يعرض صاحبه للمخاطر الصحية نفسها.

المصدر: cnn.com

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *