الكويتيون المفرج عنهم: طعامنا خبزة عفنة وتفاحة نخرها الدود والصور الإباحية تملأ زنزانات غوانتانامو

قال الكويتيون الخمسة المفرج عنهم من سجن قاعدة غوانتانامو انهم تعرضوا الى عمليات تعذيب وانتهاك لأبسط مبادئ حقوق الإنسان أثناء التحقيقات التي أجريت معهم خلال فترة سجنهم التي تجاوزت الثلاث السنوات في تلك القاعدة من قبل المحققين الأمريكيين.

وقال والد المعتقل عادل الزامل الذي التقى بابنه في المستشفى العسكري الذي يعالج فيه نظراً لحالته الصحية المتردية ان ابنه كشف له أن سلطات المعتقل كانت تصرف لهم وجبة واحدة يومية فقط داخل القفص وهي عبارة عن خبزة منتهية الصلاحية بادية عليها علامات (التعفن)، بالاضافة الى تفاحة واحدة داخلها دود، لافتا الى انهم كانوا يقومون بالتحقيق معه في غرفة وضعت على جدرانها صور خلاعية.

من جانبه ذكر المعتقل عبدالله العجمي لشقيقه الذي زاره في المستشفى ايضاً ان المحققين كانوا يضعونه في سجن درجة حرارته صفر مئوي ثم ينقلونه فجأة الى غرفة درجة حرارتها حوالي 40 درجة مئوية، كما أنهم كانوا أثناء التحقيقات يسيئون إلى الدين الإسلامي لاستفزاز مشاعر المعتقلين خصوصاً من المحققات اللاتي كن يتصرفن بأفعال غير أخلاقية، وهو ما أكده المعتقل الديحاني أيضاً الذي أضاف «كانوا يكشفون لنا عن رسائل وصلت من أهالينا ويقومون بتمزيقها أمامنا قبل أن نقرأها للتأثير علينا نفسيا».

وقد كشف أهالي المعتقلين بعد أن التقوا بهم أن أبناءهم بدوا في حالة صحية سيئة وأنهم مجرد هياكل عظيمة وطويلة الشعور واللحى والأظافر وكانوا قادمون من الأدغال.

المصدر: الرياض الإليكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *