ومن الحرص ما قتل.. رقعة مايكروسوفت الاخيره ضررها قد يفوق نفعها

أعلن مؤخراً مسؤول في شركة مايكروسوفت العالمية والمتخصصة في برمجة الكمبيوتر أن الشركة قد ألحقت الضرر بعدد كبير من مستخدميها الذين كانت تسعى في الأساس لحمايتهم. ويأتي الضرر الذي لحق بالمستخدمين جراء رقعة إليكترونية قام المستخدمون بتحميلها من على موقع الشركة على الإنترنت لإضافة أمان أكبر لنظام التشغيل ويندوز والمبرمج من قبل نفس الشركة. هذا وقد أقرت الشركة بأن الرقعة الإلكترونية التي أطلقتها مؤخراً قد تحدث مشكلات في أجهزة المستخدمين الذين سيقومون بتحميلها.

ويقول أحد الخبراء في الشركة: إن هذه الرقعة قد تفصل المستخدم نفسه عن جهاز الكمبيوتر الخاص به، كما تقوم بمنع تشغيل الجدار الناري للجهاز ومنع عدد من الأوامر من العمل أو التثبيت على الجهاز.. كما يمكن أن تقوم هذه الرقعة بحذف عدد من المجلدات الخاصة بالنظام. جاء ذلك التحذير في إعلان خاص بالشركة ينصح بعدم تحميل هذه الرقعة على أجهزة المستخدمين.

ويقول الخبراء بالشركة: إن السبب في هذه الأضرار هو أن الرقعة تقوم بتغيير بعض الأوامر في ملفات النظام التي لا يجب العبث فيها ولكن البعض يفضل التلاعب فيها إذا ما كان هذا الأمر سيوفر له أماناً أكبر.

ومن ناحيتهم قال الخبراء في شركة مايكروسوفت: إن هذه الأضرار لن تلحق الذين فضلوا ترك أجهزتهم على وضع أشد أمناً، حيث لن يستطيع الجهاز تثبيت الرقعة إذا ما كان الجهاز قد وضع في حالة الأمان الشديدة.ويضيف عدد من الخبراء أن المتضررين من هذه الرقعة يتوجب عليهم إعادة برمجة أجهزتهم بعد أن تم التلاعب بملفات نظامهم وهي ملفات ثابتة لا يجب تغييرها.

وجدير بالذكر أن هذه الرقعة قد أضيفت قبيل أسبوعين فقط بهدف إصلاح أربع ثغرات أمنية في نظام التشغيل، بعد أن وردت تقارير لقسم الأمن بشركة مايكروسوفت بأن هناك مقرصنين يقومون بتطوير دودة جديدة لاختراق نظام التشغيل من خلال هذه الثغرات الأربع ودعت مستخدميها لسرعة تحميل هذه الرقعة من على موقعها الإلكتروني لسد الثغرات الموجودة في أجهزتهم.

ويقول السيد ادوسوميلي، وهو مسؤول بإحدى الشركات المتخصصة في الأمن الرقمي للأجهزة والمنشآت، يقول: إن هذه الرقعة تقوم بالأضرار بنظام التشغيل بسبب التغيير الحاصل فيه مسبقاً من قبل المستخدمين، حيث إن هذه الرقعة موجهه أساساً لأنظمة التشغيل التي تعمل على الوضع العادي والمعروف ولكن بعض المستخدمين يقومون بتغيير بعض ملفات النظام الخاصة بأمن الأجهزة لزيادة الحيطة في أجهزتهم من الهجمات الفيروسية الخارجية وهذا ما يسبب حدوث الكثير من الأضرار لمستخدمي نظام الويندوز.. كما أضاف السيد ادوسوميلي بأن هذا الحدث الكبير قد يؤثر على الشركة في حال ما قامت بتصحيح الأخطاء الحاصلة لمستخدميها. كما أن سمعة الشركة في رقعاتها التي دائماً ما كانت تحوز على رضا المستخدمين والخبراء لجودتها وفاعليتها كل ذلك قد يبدد بعد هذا الخطأ الكبير الذي حدث من قبل الشركة.

وعلى ما يبدو أن هذا الخطأ قد حصل في وقت حرج بالنسبة للشركة، حيث إن الفيروس الذي أطلقت الشركة رقعته من أجل حماية الأجهزة منه لم يطل انتظاره حتى قام المقرصون باطلاقه وتعتري المسؤولون بشركة مايكروسوفت أن تتعرض الأجهزة المتضررة جراء رقعتها لأضرار وخيمة.

وإلى الآن لم يقم أحد من مسؤولي شركة مايكروسوفت بإعطاء تصريح لتوضيح المسببات وراء هذا الأمر.

المصدر: مفيد.كوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *