أول عرض سينمائي بالسعودية في عيد الفطر!!

تشهد المملكة العربية السعودية خلال عيد الفطر المبارك أول عرض سينمائي حقيقي في تاريخ المملكة بعد الحصول على موافقة الجهات المختصة في الرياض على تقديم عدد من الأفلام السينمائية ولكنها للنساء والأطفال فقط.

وكلفت الأمانة العامة لمدينة الرياض إحدى المؤسسات الوطنية للدعاية والإعلان بتنظيم عرض سينمائي خلال أيام عيد الفطر المبارك بقاعة عرض سينمائي في أحد فنادق وسط العاصمة.

وستُعرض للمرة الأولى عدد من الأفلام الكرتونية للنساء والأطفال ذات صبغة إسلامية؛ جزء منها باللغة العربية، والآخر باللهجة العامية، وتشتمل على موسيقى ومؤثرات صوتية. وتتسع قاعة السينما لـ1200 شخص، وتبلغ قيمة التذكرة الواحدة 10 ريالات سعودية (2.6 دولار أميركي).

وينظر مراقبون إلى أن افتتاح هذه الدار قد يكون مقدمة لافتتاح دور عرض سينمائية أخرى في مختلف أنحاء المملكة سيخصص بعضها للرجال، بالنظر إلى أن المطاعم والمقاهي في المدن الكبرى تعرض أفلاما ومباريات رياضية من خلال شاشات تليفزيونية كبيرة يقبل عليها الكثيرون.

وكانت شركة “وارنر” الأمريكية قد تقدمت بطلب مؤخرا للحصول على موافقة الجهات المعنية في السعودية لفتح دور عرض سينمائية في مدينتي الرياض وجدة إثر دراسة متكاملة أجرتها الشركة بعد إعلان المملكة السماح للاستثمار الأجنبي بالعمل فيها.

ووقعت الشركة التي تعد من كبرى شركات صناعة السينما العالمية اتفاقات مع بعض الوكلاء المحليين للدخول بقوة في هذا المجال فور الحصول على الموافقة.

غير ممنوعة أصلا!

من جانبه أكد الدكتور “بدر الكريّم” عضو اللجنة الإعلامية في مجلس الشورى السعودي لإسلام أون لاين.نت أنه “لا يوجد أي قرار رسمي يمنع فتح دور السينما في السعودية”.

وأضاف: “لا أحد يدرك ذلك.. هذا الموضوع لم يشر إليه لا سلبا ولا إيجابا، وشأن لم يتم التطرق إليه سابقاً من قبل السياسة الإعلامية ولا نظام المطبوعات والنشر”.

كما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة سابقا الدكتور “عبد الله دحلان” قوله: إنه لم يطلع على أي نص شرعي صريح يمنع إنشاء دور للسينما”.

وفسر دحلان غياب دور السينما في السعودية بأنه يعود لأسباب اجتماعية، ومنها “الحرص على المحافظة على العادات والتقاليد وإغلاق باب الوقوع في الشبهات كالاختلاط أو عرض ما يتنافى مع الشريعة أو السياسة”.

ونبه دحلان إلى أن السينما كانت موجودة في السعودية منذ أربعين عاما أو أكثر على شكل “أحواش” أو “استراحات” في جدة والطائف، وكانت تعرض فيها بعض الأفلام، كما كانت هناك أسماء تجارية اشتهرت بتأجير آلات العرض والأفلام، قبل أن تختفي تدريجيا بدون أن تكون هناك قرارات رسمية بذلك.

واتفق الكاتب السعودي “حسين شبكشي” في مقال نشرته صحيفة عكاظ مع دحلان، معتبرا أن “السينما وعاء يعتمد على ما يعرض من خلاله، مثله مثل التلفزيون والإذاعة. وإذا كانت هناك معايير رقابية تمنع عرض ما يخدش الحياء؛ فبالتالي ستتم حماية المجتمع من الأخطار التي قد تأتي”.

ورأى الكاتب السعودي أن “السينما كصناعة لها مساهمات ثقافية مهمة في العديد من الدول؛ حيث تعتبرها الدول إحدى وسائل التعليم والتوعية والتثقيف والترفيه، وفي حالات تعتبر أيضا رافدًا ماديًّا”.

“ثقافة التحريم”

الدكتور “محمد آل زلفة” عضو مجلس الشورى اعتبر في تصريح لإسلام أون لاين.نت أن “ثقافة التحريم هي ما أخر افتتاح دور سينما في المملكة؛ مما جعلها من القضايا التي ينظر إليها المجتمع السعودي على أنها حساسة”.

ويرى “آل زلفة” أنه “بعد الاطلاع على منافع السينما ومضارها، فإن فكرة إنشاء دور للسينما في السعودية ستكون مدعومة أكثر”، مشيرا إلى أن الإحصائيات تؤكد أن السعودية من الأسواق الكبرى التي تستهلك أفلام الفيديو.

واعتبر أنه لذلك فإن “تحويل المشاهد من متابعة الأفلام بشكل خاص إلى مشاهدة الأفلام السينمائية بشكل علني عن طريق صالات للعرض تحتكم لضوابط رقابة وفلترة سيكون أفضل للمجتمع بحيث تقدم له الترفيه المقبول”.

الفضائيات

وتظهر الإحصائيات أن نسبة إقبال السعوديين على مشاهدة القنوات الفضائية عالية للغاية. فقد كشفت دراسة أجرتها مجموعة “المستشارين العرب” ومقرها العاصمة الأردنية عمّان أنّ 89% من العائلات في السعودية يملكون أطباقا لاقطة لاستقبال القنوات الفضائية.

وأظهرت أيضا أنّ 16% من العائلات يملكون اشتراكا في القنوات التلفزيونية مدفوعة الأجر، على رأسها شبكات “أوربت” و”شوتايم” و”إي آر تي”، وتقدم جميعها قنوات متخصصة تعرض الأفلام على مدار الساعة.

ضوابط للسينما

ومع الإعلان عن افتتاح دور سينما بالسعودية، دار الحديث داخل الأوساط الإعلامية حول بعض الضوابط التي يجب أن تراعيها السينما في السعودية؛ حيث يرى البعض أن دور السينما يجب أن تلتزم بعرض أفلام ذات أهداف اجتماعية بحتة إلى جانب عرض الأفلام التي تصور الحضارات القديمة. كما دعوا إلى تخصيص الأفلام وتوزيعها بحسب الفئات العمرية بحسب ما يحتويه الفيلم من مشاهد، وفق معايير تحدد من قبل جهات ذات علاقة.

فيما يرى آخرون أن من الضروري تقسيم الصالات السينمائية إلى صالات للرجال وأخرى للنساء وغيرها للعائلات. كما يرى غيرهم ضرورة أن تراعي فترات العرض أوقات الصلاة.

يذكر أن السينما في الماضي في السعودية، كانت تعرض بعض المشاهد في غرف متواضعة بمدينتي جدة والطائف (غربي السعودية) في أوائل السبعينيات. وكان المخرج السعودي “عبد الله المحيسن” أول سعودي درس السينما في لندن، وأسس شركة في الرياض في عام 1975، وأخرج 3 أفلام تسجيلية عن الرياض بعنوان “تطوير الرياض”، و”اغتيال مدينة”، و”الإسلام جسر المستقبل”.

وتحتضن السعودية عددًا من شركات السينما، من أبرزها “شركة محمد القزاز” التي أنتجت عددًا من المسلسلات التلفزيونية للكبار والصغار وعددًا من الأفلام التسجيلية والمسرحيات، منها 6 مسرحيات للكاتب الفرنسي “موليير”.

المصدر: إسلام أونلاين

4 آراء على “أول عرض سينمائي بالسعودية في عيد الفطر!!”

  1. خطوة لطيفة 🙂

    بس ضحكني شي :
    ” تلتزم بعرض أفلام ذات أهداف اجتماعية بحتة إلى جانب عرض الأفلام التي تصور الحضارات القديمة ”

    ههههههههههههههههههههههههههههههههه وين جالسين 🙂

  2. إن أستطاعوا حقيقة أن يحافظوا عاى نظافتة ما يعرض فيها فهذا حسن لكن هناك مثل يقول أول الرقص حنجلة ما يدفعني الى قول هذا أن معظم المسيطرين على هذه الأمور حاليا لا تهمهم القضايا البالية برأيهم كالعفة والحياء وإلخ … أظن فكرتي وصلت

  3. أخي نواف.. شكراً على زيارتك وتعليقك.. أما تعليقي بشأن هذا الخبر فهو أن هناك جهات بدأت تأخذ مكانه في السلطة ما كانت تحلم بأن تحصل عليها لولا الحرب على الإرهاب.. وهذه الجهات أحد أقطابها هو وزير الإعلام الذي يعرف بالتوجه المتفتح!! وأعتقد أن هذا الخبر خلفه مخطط لنسف التوجه الديني المحافظ لأهل البلد.. فلا نغفل أن هناك من المواطنين ذوي النفوس المريضة والذين يحبون أن تشيع الفاحشة في المجتمع المحافظ..

    أخي عمر.. شكراً لك أيضاً لزيارتك وتعليقك.. وفكرتك وصلت.. ونسأل الله عز وجل أن يكفينا شرهم ويجعل تدبيرهم وبالاً وخسارة عليهم.. إنه قادر على كل شيء.

  4. أتمنى ألا تكون أولى “خطوات الشيطان” التي حذرنا المولى منها عندما قال :”ولا تتبعوا خطوات الشيطان” ..
    أول الغيث قطرة وأول النار شرارة و و و ..
    والله المشكلة أخي كمال في أن من يمسك زمام الأمور هم شر البشر وهذا من علامات الساعة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *