اختراق مهم في محاربة فيروس الكبد «سي»

تمكن العلماء البلجيكيون من تحقيق اختراق مهم في أبحاث التهاب الكبد بعد اكتشاف وظيفة أحد أهم البروتينات المرتبطة بخطوات عملية الالتهاب المصاحبة للإصابة بفيروس الكبد من نوع «سي»، حسب وصف الباحثين من مؤسسة جامعة فلاندرز للتقنية الحيوية. وباستخدام الفئران كنموذج، تمكن الباحثون من إثبات أن هذا البروتين يمكن أن يمنع التهاب الكبد، وبالتالي يوقف موت خلاياه. وهناك مادة كيميائية تدعى «عامل تفتيت الورم»، تفرزها أجسامنا بكمية قليلة في العادة، لكن في التهاب الكبد يزداد إفرازها لتنشط هذه المادة أمرين: الأول، عناصر عملية الالتهاب في الكبد بشكل عام. والثاني، بشكل خاص إنتاج خلايا الكبد لمركب بروتيني يجعل منها هدفاً «جذاباً» فتهاجمها خلايا المناعة.

ان وقف إفراز هذا البروتين يقلل من تلف خلايا الكبد، وهو ما يعتبر لاعباً جديداً في حلبة تفاعلات التهاب الكبد يمكن استخدامه في وقف عملية التفاعل. والمادة القادرة على ذلك تدعي مادة أبين ـ 1، التي تعمل على تقليل إفراز هذا البروتين وبالتالي وقف الالتهاب، وهو ما أثبت الباحثون جدواه في تجارب الفئران وما يطرح فكرة علاج مستقبلي يعتمد هذا المبدأ. أحد أهم أسباب التهاب الكبد هو فيروس «سي»، الذي من خلال دخوله إلى الدم يتمكن من الوصول إلى الكبد ومهاجمته لخلاياه واستيطانها. حينها يتحرك بمهاجمة الخلايا والفيروسات التي فيها الأمر الذي ينجم عنه قبل كل شيء تلف وموت خلايا الكبد، لأنها الساحة التي تجري فيها المعركة، ووقف خطوات تفاعل الالتهاب مفتاح سلامة خلايا الكبد.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *