داعية إسلامي أمريكي يحاول إنشاء قناة تليفزيونية دعوية بأستراليا

الشيخ/ خالد ياسين
الشيخ/ خالد ياسين

أعلن داعية مسلم أمريكي عن تخطيطه لبدء قناة تليفزيونية هدفها الرئيس العمل على دعوة الناس إلى اعتناق الدين الإسلامي تنطلق من مدينة سيدني الأسترالية.

وأشارت صحيفة صنداي ميل إلى أن عالم الدين الإسلامي الأمريكي الشّيخ خالد ياسين الذي يرى حق الأزواج المسلمين في ضرب زوجاتهم اللاتي ينشزن، قد أعرب عن أمله في أن يساهم في اعتناق كافة الأستراليين للدين الإسلامي.

وذكرت الصحيفة أن الشيخ خالد ياسين قد تمكن بالفعل من جمع عشرات الآلاف من الدولارات حتى الآن من أجل إنشاء القناة التليفزيونية الدعوية التي يسعى إليها.

وقالت الصحيفة إن الشيخ ياسين يعمل مع هيئة الإعلام الإسلامية البريطانية، ويقوم بزيارة أستراليا بشكل منتظم بتأشيرته المفتوحة.

وأضافت الصحيفة أن الداعية الإسلامي الأمريكي يسعى لكي يؤسس القناة الفضائية التليفزيونية التي ستتخصص في المجال الدعوي، وسيكون مقر انطلاقها في سيدني بأستراليا.

وحول طبيعة الشّيخ ياسين، تقول الصحيفة إنه كان أحد المحاربين القدامى في الحرب الفيتنامية، واعتنق الدين الإسلامي بعد مقتل الزعيم المسلم الأمريكي الأسود مالكولم إكس، وهو يكره الموسيقى الغربية، ولديه شكوك حول فكرة الديمقراطية، وهدفه الأساسي في الحياة الذي أعلنه يتمثل في إدخال الناس إلى دين الإسلام.

وأوضحت الصحيفة أن الشيخ ياسين يعلن دائمًا أن جريمة ارتكاب الشذوذ الجنسي عقوبتها القتل، حيث يقول: ‘ما الخطأ في أن تكون هذه هي عقوبة الشذوذ؟، لقد جاءت النصوص الشرعية صريحة وحاسمة في هذه المسألة’.

وتقدر الصحيفة أعداد من اعتنقوا الإسلام من خلال جهود الشيخ خالد ياسين ومعاونيه بنحو خمسة آلاف شخص.

المصدر: مفكرة الإسلام

رأي واحد على “داعية إسلامي أمريكي يحاول إنشاء قناة تليفزيونية دعوية بأستراليا”

  1. على الدول العربية والإسلامية الوقوف خلف مثل هؤلاء الرجال الذين تبنوا وحملوا على عاتقهم نشر الدين الإسلامي في جميع أنحاء المعمورة وإيصال رسالة رسولنا الكريم إلى من لم يعلم عنا أو من وصل إليهم الدين محرفا ومشوشاً ومرتبطاً بالإرهاب والقتل كما يقول اليهود وأتباعهم من النصارى لذا فإني أسأل الله سبحانه وتعالى لهذا الداعية ولأمثاله التوفيق وأن يجعل عمله هذا في ميزان حسناته يوم القيامة.
    ملحوظة: هذا مسلم أمريكي. ونحن المسلمين العرب نريد فتح قنوات لمحو الإسلام من قلوب المسلمين. وزرع الفساد والشذوذ والانحرافات الأخلاقية في نفوس أبناءنا المسلمين.
    (وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم) صدق الله العظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *